يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

1

155 – { فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ وَكُفْرِهِمْ بِآيَاتِ اللَّهِ وَقَتْلِهِمُ الأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَقَوْلِهِمْ قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ طَبَعَ اللَّهُ عَلَيْهَا بِكُفْرِهِمْ فَلا يُؤْمِنُونَ إِلا قَلِيلا }
الفاء مستأنفة، والباء جارة، و “ما” زائدة، و”نقضهم” اسم مجرور متعلق بفعل مقدر أي: لعنّاهم، و “ميثاقهم” مفعول به للمصدر “نقض”، وجملة “لعنّاهم” المقدرة مستأنفة. الجار “بغير حق” متعلق بحال من “قتلهم” و “حق” مضاف إليه. “قليلا”: نائب مفعول مطلق أي: إلا إيمانا قليلا. وجملة “فلا يؤمنون” معطوفة على جملة “طبع”.

156 – { وَبِكُفْرِهِمْ وَقَوْلِهِمْ عَلَى مَرْيَمَ بُهْتَانًا عَظِيمًا }
الجار “على مريم” متعلق بالمصدر (قولهم)، و “بهتانا” مفعول للمصدر.

157 – { وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا }
جملة “وما قتلوه” مستأنفة. جملة “ولكن شُبّه” معطوفة على جملة “صلبوه” في محل نصب، وجملة “وإن الذين …” معطوفة على جملة “شُبّه”. وجملة “ما لهم به من علم” معترضة بين المتعاطفين، و “علم” مبتدأ و”من” زائدة و “اتباع” مستثنى منقطع. وجملة “وما قتلوه” معطوفة على جملة “ما قتلوه” الأولى، و “يقينا” نائب مفعول مطلق أي: قَتْلا يقينا.

159 – { وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا }
الواو مستأنفة، و “إن” نافية، والجار متعلق بصفة لمبتدأ محذوف والتقدير: وما أحد كائن من أهل الكتاب إلا والله ليؤمنن به، وجملة القسم خبر. والظرف “يوم القيامة” متعلق بـ “شهيدا”. وجملة “يكون” معطوفة على الجملة الإسمية المستأنفة: “وإن من أهل الكتاب”.

160 – { فَبِظُلْمٍ مِنَ الَّذِينَ هَادُوا حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ طَيِّبَاتٍ أُحِلَّتْ لَهُمْ وَبِصَدِّهِمْ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ كَثِيرًا }
قوله “فبظلم”: الفاء عاطفة، والجار متعلق بـ “حرّمنا”، وجملة “حرّمنا” معطوفة على جملة “لعنَّاهم” المقدرة في الآية(155). وقوله “كثيرا”: نائب مفعول مطلق، ومفعول الصدّ مقدر أي: الناس.

161 – { وَأَخْذِهِمُ الرِّبَا وَقَدْ نُهُوا عَنْهُ }
جملة “وقد نهوا” حالية من “الربا”.

162 – { لَكِنِ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ مِنْهُمْ وَالْمُؤْمِنُونَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَالْمُقِيمِينَ الصَّلاةَ وَالْمُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالْمُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ أُولَئِكَ سَنُؤْتِيهِمْ أَجْرًا عَظِيمًا }
“الراسخون” مبتدأ، “في العلم” متعلق بـ “الراسخون”، الجار “منهم” متعلق بحال من “الراسخون”، “والمؤمنون” اسم معطوف على “الراسخون”، جملة “يؤمنون” خبر “الراسخون”. قوله “والمقيمين”: مفعول لأمدح مقدرةً، والجملة معترضة بين المتعاطفين. قوله “والمؤتون”: مبتدأ، “والمؤمنون” اسم معطوف على “المؤتون”، وجملة “أولئك سنؤتيهم” خبر “المؤتون”، وجملة ” أولئك سنؤتيهم” معطوفة على جملة “لكن الراسخون يؤمنون”.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات