يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

1

42 – { سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ فَإِنْ جَاءُوكَ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ أَوْ أَعْرِضْ عَنْهُمْ وَإِنْ تُعْرِضْ عَنْهُمْ فَلَنْ يَضُرُّوكَ شَيْئًا وَإِنْ حَكَمْتَ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ }
“سمَّاعون” خبر لمبتدأ مضمر أي: هم سمَّاعون، و “للكذب” مفعول به، واللام زائدة للتقوية. وقوله “أكَّالون”: خبر ثان للمبتدأ المضمر مرفوع. وجملة “فإن جاءوك” مستأنفة، وكذا جملة “إن الله يحب”.

43 – { وَكَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ وَعِنْدَهُمُ التَّوْرَاةُ فِيهَا حُكْمُ اللَّهِ ثُمَّ يَتَوَلَّوْنَ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُولَئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ }
الواو مستأنفة، “كيف” اسم استفهام حال، والجملة مستأنفة. وجملة “وعندهم التوراة” حالية من الواو في “يحكمونك”، وجملة “فيها حكم الله” حالية من “التوراة”. وجملة “وما أولئك بالمؤمنين” حال من الواو في “يتولَّون”.

44 – { إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاءَ فَلا تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلا وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ }
جملة “فيها هدى ونور” في محل نصب حال من “التوراة”. وجملة “يحكم بها النبيَّون” حال ثانية من “التوراة”. وجملة “وكانوا عليه” معطوفة على جملة “استحفظوا”. وقوله “واخشون”: الواو عاطفة، والفعل مبني على حذف النون، والواو فاعل، النون للوقاية، والياء المقدرة منصوب الفعل، وجملة “ومن لم يحكم” مستأنفة.

45 – { وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالأَنْفَ بِالأَنْفِ وَالأُذُنَ بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَنْ تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَهُ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ }
المصدر المؤول “أن النفس بالنفس” مفعول كتب. وفي قوله “والعين بالعين” عَطَفت الواو اسمين على اسمين، “العين” معطوف على “النفس”، “بالعين” معطوف على “بالنفس”. “هم” ضمير فصل لا محل له.

42 – { سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ فَإِنْ جَاءُوكَ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ أَوْ أَعْرِضْ عَنْهُمْ وَإِنْ تُعْرِضْ عَنْهُمْ فَلَنْ يَضُرُّوكَ شَيْئًا وَإِنْ حَكَمْتَ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ }
“سمَّاعون” خبر لمبتدأ مضمر أي: هم سمَّاعون، و “للكذب” مفعول به، واللام زائدة للتقوية. وقوله “أكَّالون”: خبر ثان للمبتدأ المضمر مرفوع. وجملة “فإن جاءوك” مستأنفة، وكذا جملة “إن الله يحب”.

43 – { وَكَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ وَعِنْدَهُمُ التَّوْرَاةُ فِيهَا حُكْمُ اللَّهِ ثُمَّ يَتَوَلَّوْنَ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُولَئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ }
الواو مستأنفة، “كيف” اسم استفهام حال، والجملة مستأنفة. وجملة “وعندهم التوراة” حالية من الواو في “يحكمونك”، وجملة “فيها حكم الله” حالية من “التوراة”. وجملة “وما أولئك بالمؤمنين” حال من الواو في “يتولَّون”.

44 – { إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاءَ فَلا تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلا وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ }
جملة “فيها هدى ونور” في محل نصب حال من “التوراة”. وجملة “يحكم بها النبيَّون” حال ثانية من “التوراة”. وجملة “وكانوا عليه” معطوفة على جملة “استحفظوا”. وقوله “واخشون”: الواو عاطفة، والفعل مبني على حذف النون، والواو فاعل، النون للوقاية، والياء المقدرة منصوب الفعل، وجملة “ومن لم يحكم” مستأنفة.

45 – { وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالأَنْفَ بِالأَنْفِ وَالأُذُنَ بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَنْ تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَهُ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ }
المصدر المؤول “أن النفس بالنفس” مفعول كتب. وفي قوله “والعين بالعين” عَطَفت الواو اسمين على اسمين، “العين” معطوف على “النفس”، “بالعين” معطوف على “بالنفس”. “هم” ضمير فصل لا محل له.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات