يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

77 – { أَوَلا يَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ }
قوله ” أولا يعلمون”: الهمزة للاستفهام، والواو مستأنفة، و “لا” نافية، “يعلمون” مضارع مرفوع، والجملة مستأنفة . المصدر المؤول من “أنَّ” وما بعدها سدَّ مسدَّ مفعولي يعلم.

78 – { وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لا يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إِلا أَمَانِيَّ وَإِنْ هُمْ إِلا يَظُنُّونَ }
جملة ” لا يَعْلَمُونَ ” صفة “أمِّيُّون” في محل رفع. “أمانيَّ” مستثنى منقطع منصوب. وجملة “إن هم إلا يظنون” معطوفة على جملة “منهم أميُّون” لا محل لها، و “إن” نافية، و “إلا” للحصر، وجملة “يظنون” خبر “هم” في محل رفع.

79 – { فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلا فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ }
قوله “فويل”: الفاء مستأنفة، والجملة مستأنفة، “ويل”: مبتدأ، وجاز الابتداء بالنكرة لأنها دعاء. الجار “مما” متعلق بالاستقرار الذي تعلَّق به خبر المبتدأ “ويل”.

80 – { وَقَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلا أَيَّامًا مَعْدُودَةً قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِنْدَ اللَّهِ عَهْدًا فَلَنْ يُخْلِفَ اللَّهُ عَهْدَهُ أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ }
“أياما”: ظرف منصوب بالفتحة متعلق بـ “تمسَّنا”. “أتخذتم”: استُغني بالهمزة التي هي للإنكار عن همزة الوصل. جملة “أم تقولون” معطوفة على جملة “أتخذتم” في محل نصب.

81 – { بَلَى مَنْ كَسَبَ سَيِّئَةً وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيئَتُهُ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ }
“بلى”: حرف جواب، “مَنْ”: اسم شرط جازم مبتدأ، وجملة “من كسب” مستأنفة. وجملة “هم فيها خالدون” خبر ثانٍ للمبتدأ “أولئك”.

82 – { وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ }
جملة “والذين آمنوا” معطوفة على جملة { مَنْ كَسَبَ } لا محل لها. جملة “أولئك أصحاب” خبر المبتدأ “الذين”. جملة “هم خالدون” خبر ثانٍ للمبتدأ “أولئك”.

83 – { وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لا تَعْبُدُونَ إِلا اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلا قَلِيلا مِنْكُمْ وَأَنْتُمْ مُعْرِضُونَ }
الواو مستأنفة، “إذ” مفعول لاذكر مقدرا، ولم تعطف على “إذ” السابقة لطول الفصل. جملة “لا تعبدون” جواب قسم؛ لأنَّ أَخْذَ الميثاق قسم. “وبالوالدين إحسانا”: الجار والمجرور متعلقان بفعل محذوف تقديره: أحسنوا بالوالدين، و “إحسانا” مفعول مطلق، وجملة “أحسنوا” معطوفة على جملة “لا تعبدون”. “حسنا”: نائب مفعول مطلق أي: قولا حسنا منصوب. جملة “توليتم” معطوفة على استئناف مقدر أي: فَقَبِلْتُمْ ثم تولَّيتم. جملة “وأنتم معرضون” حالية في محل نصب.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات