يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

1

77 – { قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلا تَتَّبِعُوا أَهْوَاءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِنْ قَبْلُ }
“غيرَ الحقِّ”: نائب مفعول مطلق؛ لأنه نعت لمصدر محذوف، أي: لا تغلوا غُلوًا غيرَ الحقِّ، وجملة “قد ضَلُّوا” نعت لـ “قوم”.

78 – { لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُدَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ }
الجار “مِن بَنِي” متعلق بحال من “الذين”، والجار “على لسان” متعلق بـ “لُعِنَ”، و”ما” في قوله “بما عَصَوا” مصدرية، والمصدر مجرور متعلق بالخبر، وجملة “عَصَوا” صلة الموصول الحرفي لا محل لها.

79 – { كَانُوا لا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ }
قوله “لَبِئسَ ما كانوا”: اللام واقعة في جواب قسم مقدر، “بئس”: فعل ماضٍ جامد للذَّم، “ما”: اسم موصول فاعل، والمخصوص محذوف، أي: فِعْلُهم بترك النهي.

80 – { لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنْفُسُهُمْ أَنْ سَخِطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ }
اللام واقعة في جواب قسم مقدر، وفعل ماض جامد للذم، “ما” اسم موصول فاعل، و”أن” مصدرية، والمصدر خبر لمبتدأ محذوف، تقديره: هو، وهو المخصوص بالذم، والتقدير: هو سَخَطُ اللهِ، وجملة “هو أن سخط” تفسيرية لفعل الذم، وجملة “هم خالدون” معطوفة على صلة الموصول الحرفي “سَخِط”؛ لأنه في حيز المخصوص بالذم، والتقدير: بئس الذي قدَّمَته أنفسُهم هو موجب سخط الله، وهم خالدون في العذاب.

81 – { وَلَوْ كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالنَّبِيِّ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مَا اتَّخَذُوهُمْ أَوْلِيَاءَ وَلَكِنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ فَاسِقُونَ }
جملة “ما اتَّخَذُوهم” جواب الشرط، وجملة “ولكنَّ كثيرًا منهم فاسقون” معطوفة على جملة “كانوا” لا محل لها.

82 – { لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ }
“عداوةً” تمييز، والجار “لِلذين” متعلق بنعت لـ “عداوة”، و “اليهود” مفعول ثانٍ لـ “تَجِدَنَّ”، وقوله “الذين قالوا”: مفعول ثان لـ “تَجِدَنَّ” الثانية. والمصدر “بأنَّ منهم” مجرور بالباء متعلق بالخبر، وجملة “ذلك بأنَّ منهم” مستأنفة، والمصدر “وأنَّهم لا يَستكبِرون” معطوف على المصدر السابق في محل جر، والتقدير: ذلك بكون قسيسين منهم وعدم استكبارهم.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات