يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

1

سورة الأنعام

1 – { الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ }
جملة “ثم الذين كفروا بربهم يعدلون” معطوفة على الابتدائية “الحمد لله”. والجار “بربهم” متعلق بـ “يعدلون”.

2 – { هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ طِينٍ ثُمَّ قَضَى أَجَلا وَأَجَلٌ مُسَمًّى عِنْدَهُ ثُمَّ أَنْتُمْ تَمْتَرُونَ }
جملة “وأجل مسمى عنده” معطوفة على جملة “قضى أجلا” لا محل لها، وجاز الابتداء بالنكرة “أجل” لوصفه، وجملة “ثم أنتم تمترون” معطوفة على جملة “هو الذي خلقكم”.

3 – { وَهُوَ اللَّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَفِي الأَرْضِ يَعْلَمُ سِرَّكُمْ وَجَهْرَكُمْ }
الجار “في السماوات” يتعلق بلفظ الجلالة لما تضمنه من معنى المعبود. جملة “يعلم” خبر ثانٍ للمبتدأ “هو”.

4 – { وَمَا تَأْتِيهِمْ مِنْ آيَةٍ مِنْ آيَاتِ رَبِّهِمْ إِلا كَانُوا عَنْهَا مُعْرِضِينَ }
“من آية” فاعل، و”من” زائدة، و”إلا” للحصر، وجاز وقوع الماضي بعد “إلا”؛ لأنه وقع بعد فعل، وجملة “كانوا” حال من مفعول “تأتيهم”.

5 – { فَقَدْ كَذَّبُوا بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُمْ فَسَوْفَ يَأْتِيهِمْ أَنْبَاءُ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ }
جملة “فقد كذبوا” مستأنفة، وجملة “لما جاءهم” معترضة بين المتعاطفين، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله، وجملة “فسوف يأتيهم” معطوفة على جملة “فقد كذبوا”.

6 – { أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ قَرْنٍ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ مَا لَمْ نُمَكِّنْ لَكُمْ وَأَرْسَلْنَا السَّمَاءَ عَلَيْهِمْ مِدْرَارًا وَجَعَلْنَا الأَنْهَارَ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمْ فَأَهْلَكْنَاهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَأَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْنًا آخَرِينَ }
“كم” خبرية مفعول مقدم، والجار “من قرن” متعلق بصفة لـ “كم”، وجملة “أهلكنا” مفعول به لـ”يروا”، وعلَّقت “كم” الرؤية عن العمل، وجملة “مكنَّاهم” نعت لـ “قرن”، وعاد الضمير عليه جمعًا بحسب معناه. وقوله “ما لم نمكن لكم”: “ما” نكرة موصوفة أي: شيئًا لم نمكِّنه لكم، في محل نصب نائب مفعول مطلق، وجملة “لم نمكن” صفة لـ”شيئًا” المقدرة. و”مدرارًا” حال من “السماء”، وجملة “فأهلكناهم” معطوفة على استئناف مقدر أي: كفروا فأهلكناهم.

7 – { وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَابًا فِي قِرْطَاسٍ فَلَمَسُوهُ بِأَيْدِيهِمْ لَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلا سِحْرٌ مُبِينٌ }
الجار “في قرطاس” متعلق بنعت لـ “كتابًا”، و”إن” نافية، و”هذا سحر” مبتدأ وخبر، و”إلا” للحصر.

8 – { وَلَوْ أَنْزَلْنَا مَلَكًا لَقُضِيَ الأَمْرُ ثُمَّ لا يُنْظَرُونَ }
جملة “ولو أنزلنا ملكًا” مستأنفة، وجملة “لا ينظرون” معطوفة على جواب الشرط.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات