يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

84 – { وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ لا تَسْفِكُونَ دِمَاءَكُمْ وَلا تُخْرِجُونَ أَنْفُسَكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ ثُمَّ أَقْرَرْتُمْ وَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ }
“إذ”: اسم ظرفي معطوف على “إذ” المتقدمة. جملة “لا تسفكون” جواب القسم لا محل لها؛ لأنَّ أَخْذَ الميثاق بمعنى القسم. جملة “أقررتم” معطوفة على جملة “تخرجون” لا محل لها. جملة “وأنتم تشهدون” حالية.

85 – { ثُمَّ أَنْتُمْ هَؤُلاءِ تَقْتُلُونَ أَنْفُسَكُمْ وَتُخْرِجُونَ فَرِيقًا مِنْكُمْ مِنْ دِيَارِهِمْ تَظَاهَرُونَ عَلَيْهِمْ بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَإِنْ يَأْتُوكُمْ أُسَارَى تُفَادُوهُمْ وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَيْكُمْ إِخْرَاجُهُمْ أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا }
جملة “ثم أنتم هؤلاء تقتلون” معطوفة على جملة { ثُمَّ أَقْرَرْتُمْ } لا محل لها. “أنتم”: ضمير رفع منفصل مبتدأ. “هؤلاء”: الهاء للتنبيه، “أولاء” اسم إشارة مفعول به لفعل محذوف تقديره: أذمُّ، وجملة “أذمُّ هؤلاء” معترضة. وجملة “تقتلون” خبر “أنتم”، وجملة “تظاهرون” حالية من فاعل “تُخرجون”، وجملة “وإن يأتوكم” معطوفة على جملة “تقتلون” في محل رفع. جملة “وهو محرم عليكم إخراجهم” حالية من الواو في “تخرجون”، والواو حالية، “هو” ضمير الشأن مبتدأ، “محرم” خبر المبتدأ “إخراجهم”. وجملة “أفتؤمنون” استئنافية، وكذا جملة “فما جزاء”. “جزاء”: مبتدأ مرفوع، و “من” اسم موصول مضاف إليه، و”خزي” خبر المبتدأ، و “إلا” للحصر سُبقت بـ “ما” النافية، والجار “في الحياة” متعلق بنعت لخزي. وجملة { يُرَدُّونَ } معطوفة على الاسمية “فما جزاء … إلا خزي” لا محل لها.

86 – { أُولَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآخِرَةِ فَلا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلا هُمْ يُنْصَرُونَ }
“أولئك الذين” مبتدأ وخبر. وجملة “فلا يخفف” معطوفة على جملة “اشتروا”. وجملة “ولا هم ينصرون” معطوفة على جملة “لا يخفف” لا محل لها.

87 – { وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِنْ بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لا تَهْوَى أَنْفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقًا كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ }
جملة “ولقد آتينا موسى الكتاب” استئنافية لا محل لها. جملة “لقد آتينا” جواب قسم مقدر لا محل لها. “أفكلما”: الهمزة للاستفهام والفاء استئنافية، “كل” ظرف زمان متعلق بـ “استكبرتم”، و “ما” مصدرية ظرفية، والمصدر المؤول من “ما” وما بعدها مضاف إليه، والتقدير: فاستكبرتم كل وقت مجيء رسول. وجملة “استكبرتم” مستأنفة لا محل لها. “ففريقا”: الفاء عاطفة، “فريقا” مفعول به مقدم منصوب. وجملة “تقتلون” معطوفة على جملة “كَذَّبتم”.

88 – { بَلْ لَعَنَهُمُ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَقَلِيلا مَا يُؤْمِنُونَ }
جملة “بل لعنهم الله” مستأنفة، و “بل” للإضراب. “فقليلا ما يؤمنون”: الفاء عاطفة، “قليلا”: نائب مفعول مطلق منصوب أي: يؤمنون إيمانا قليلا “ما” زائدة، وجملة “يؤمنون” معطوفة على جملة “لعنهم الله” لا محل لها.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات