يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

19 – { قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلِ اللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ أَئِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ اللَّهِ آلِهَةً أُخْرَى قُلْ لا أَشْهَدُ قُلْ إِنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنَّنِي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ }
“أَيُّ”: اسم استفهام مبتدأ، خبره “أكبر”، و”شهادة” تمييز. والظرف “بيني” متعلق بـ “شهيد”، وجملة “وأوحي إليَّ هذا القرآن” معطوفة على مقول القول. وقوله “مَنْ بلغ”: اسم موصول معطوف على الكاف، والمصدر “أن مع الله آلهة” منصوب على نزع الخافض (الباء)، و”مع” ظرف مكان متعلق بالخبر، وجملة “أئنكم” لتشهدون” مستأنفة، وكذا جملة “قل لا أشهد”، والجار “مما تشركون” متعلق بـ “بريء”، وجملة “وإنني بريء” معطوفة على مقول القول.

20 – { الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمُ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فَهُمْ لا يُؤْمِنُونَ }
جملة “يعرفونه” خبر الذين، والكاف في “كما” نائب مفعول مطلق، و”ما” مصدرية، أي: يعرفونه معرفة مثل معرفة أبنائهم، والمصدر مضاف إليه، وجملة “فهم لا يؤمنون” خبر المبتدأ “الذين”، واقترنت الفاء بالخبر تشبيهًا للموصول بالشرط.

21 – { وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ }
الواو مستأنفة، “مَنْ” اسم استفهام مبتدأ، و”أظلم” خبره، والجار متعلق بـ “أظلم”، والهاء في “إنه” ضمير الشأن، وجملته مستأنفة.

22 – { وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُوا أَيْنَ شُرَكَاؤُكُمُ الَّذِينَ كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ }
قوله “ويوم”: مفعول به لـ”اتقوا” مقدرة، وجملة “اتقوا” مستأنفة، و”جميعًا” حال من الضمير “هم”، و”أين” اسم استفهام ظرف مكان متعلق بالخبر المقدر، “شركاؤكم” مبتدأ، و”الذين” نعت.

23 – { ثُمَّ لَمْ تَكُنْ فِتْنَتُهُمْ إِلا أَنْ قَالُوا وَاللَّهِ رَبِّنَا مَا كُنَّا مُشْرِكِينَ }
المصدر “أن قالوا” خبر كان، و”إلا” للحصر، “ربنا” بدل من الجلالة، وجملة “لم تكن فتنتهم” معطوفة على جملة “نقول”، وجملة “ما كنا” جواب القسم لا محل لها.

24 – { انْظُرْ كَيْفَ كَذَبُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ }
“كيف كَذَبوا” جملة في محل نصب مفعول به للفعل “انظر” المعلق بالاستفهام. و”ما” فاعل “ضل”، وجملة “ضلَّ” معطوفة على جملة “كذبوا”.

25 – { وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لا يُؤْمِنُوا بِهَا حَتَّى إِذَا جَاءُوكَ يُجَادِلُونَكَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلا أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ }
جملة “وجعلنا” حال من الموصول، ويجوز اقتران واو الحال بالماضي، والمصدر “أن يفقهوه” مفعول لأجله، أي: كراهة. والجار “في آذانهم” متعلق بحال من “وَقْرًا”، و”وقرًا” معطوف على “أكنَّة”. “حتى” ابتدائية، والجملة الشرطية بعدها مستأنفة، وجملة “يجادلونك” حال من الواو في “جاءوك” وجملة “يقول” جواب الشرط لا محل لها.

26 – { وَهُمْ يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ عَنْهُ وَإِنْ يُهْلِكُونَ إِلا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ }
جملة “وإن يهلكون” حالية من الواو في “ينأون”، و”إن” نافية، وجملة “وما يشعرون” حالية من الواو في “يهلكون” في محل نصب.

27 – { وَلَوْ تَرَى إِذْ وُقِفُوا عَلَى النَّارِ فَقَالُوا يَا لَيْتَنَا نُرَدُّ وَلا نُكَذِّبَ بِآيَاتِ رَبِّنَا }
جواب الشرط محذوف، أي: لرأيت شيئًا عظيمًا، وجملة “وُقِفوا” مضاف إليه، والواو في قوله “ولا نكذب” للمعية، والفعل منصوب بأن مضمرة وجوبًا بعدها، والمصدر المؤول معطوف على مصدر متصيد من الكلام السابق أي: ليت لنا ردًّا وانتفاء تكذيب، وجملة “نكذِّب” صلة الموصول الحرفي لا محل لها.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات