يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

69 – { وَمَا عَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ وَلَكِنْ ذِكْرَى لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ }
الجار “من حسابهم” متعلق بحال من “شيء” المبتدأ ، و”مِن” زائدة لدخولها على نكرة، وسَبْقها بنفي، قوله “ولكن ذكرى”: الواو عاطفة “ولكن” حرف استدراك، “ذكرى” نائب مفعول مطلق أي: ذكِّروهم ذكرى، وهو اسم مصدر، والجملة معطوفة على جملة “ما على الذين…. شيء”، وجملة “لعلهم يتقون” مستأنفة لا محل لها.

70 – { وَذَرِ الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَعِبًا وَلَهْوًا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَذَكِّرْ بِهِ أَنْ تُبْسَلَ نَفْسٌ بِمَا كَسَبَتْ لَيْسَ لَهَا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيٌّ وَلا شَفِيعٌ وَإِنْ تَعْدِلْ كُلَّ عَدْلٍ لا يُؤْخَذْ مِنْهَا أُولَئِكَ الَّذِينَ أُبْسِلُوا بِمَا كَسَبُوا لَهُمْ شَرَابٌ مِنْ حَمِيمٍ }
مفعولا اتخذوا : “دينهم” ، “لعبًا”. والمصدر “أن تبسل” مفعول لأجله أي: مخافة، و”ما” في قوله “بما كسبت” مصدرية، والمصدر مجرور متعلق بـ “تبسل”. وجملة “ليس لها ولي” صفة لـ “نفس”. وجملة “وإن تعدل” معطوفة على جملة “ليس لها ولي” في محل رفع، وجملة “لهم شراب” في محل رفع خبر.

71 – { وَنُرَدُّ عَلَى أَعْقَابِنَا بَعْدَ إِذْ هَدَانَا اللَّهُ كَالَّذِي اسْتَهْوَتْهُ الشَّيَاطِينُ فِي الأَرْضِ حَيْرَانَ لَهُ أَصْحَابٌ يَدْعُونَهُ إِلَى الْهُدَى ائْتِنَا قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَأُمِرْنَا لِنُسْلِمَ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ }
“إذ” اسم ظرفي مضاف إليه. وقوله “كالذي” : الكاف نائب مفعول مطلق أي: نردُّ ردًّا مثل رد الذي، والجار “في الأرض” متعلق بحال من مفعول “استهوته”، و”حيران” حال من هاء “استهوته”، وجملة “له أصحاب” حال من الضمير في “حيران”،وجملة “ائتنا” مقول القول لقول محذوف، والفعل المقدر حال من ضمير الفاعل في “يدعونه” أي: قائلين.وقوله “وأمرنا لنسلم” : متعلَّق الفعل “أُمِرْنا” مقدر أي: وأُمِرْنا بالإخلاص .

72 – { وَأَنْ أَقِيمُوا الصَّلاةَ وَاتَّقُوهُ وَهُوَ الَّذِي إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ }
المصدر “أن أقيموا” معطوف على متعلَّق “أُمِرْنا” المقدر أي: وأُمِرْنا بالإخلاص وإقامة الصلاة، وجملة “وهو الذي” مستأنفة.

73 – { وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بِالْحَقِّ وَيَوْمَ يَقُولُ كُنْ فَيَكُونُ قَوْلُهُ الْحَقُّ وَلَهُ الْمُلْكُ يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ }
الجار “بالحق” متعلق بحال من فاعل “خلق”. “ويوم”:الواو عاطفة، “يوم” ظرف متعلق بخبر المبتدأ “قوله”. وجملة “وقوله الحق يوم يقول” معطوفة على جملة “خلق”، و”الحق” نعت، “كن فيكون”: فعل أمر تام ، وفاعله ضمير أنت، والفاء مستأنفة، “يكون” فعل مضارع تام، والفاعل ضمير هو، وجملة “فيكون” مستأنفة، و”يوم ينفخ” ظرف متعلق بحال من “الملك”. “عالم”: خبر لمبتدأ محذوف تقديره: هو عالم، والجملة مستأنفة.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات