يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

143 – { ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ مِنَ الضَّأْنِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْمَعْزِ اثْنَيْنِ قُلْ آلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الأُنْثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الأُنْثَيَيْنِ نَبِّئُونِي بِعِلْمٍ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ }
“ثمانية” بدل من “حمولة”، والجار “من الضأن” متعلق بحال من “اثنين”، و”اثنين” بدل من “ثمانية”، وكذا ما بعده، و”الذَّكَرَيْن” مفعول مقدم لـ “حرَّم”، و”أم” عاطفة و”الأنْثيين” معطوف على “الذَّكرين” منصوب بالياء. وقوله “أم ما اشتملت”: “أم” عاطفة، و”ما” اسم موصول معطوف على “الأنْثيين”، وجملة “إن كنتم صادقين” مستأنفة، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله.

144 – { وَمِنَ الإِبِلِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْبَقَرِ اثْنَيْنِ قُلْ آلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الأُنْثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الأُنْثَيَيْنِ أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ وَصَّاكُمُ اللَّهُ بِهَذَا فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ }
قوله “ومن الإبل اثنين” : الواو عاطفة، والجارّ معطوف على الجار “من الضأن”، “واثنين” معطوف على “الضأن” وكذا نظيره التالي. و”أم” في قوله “أم كنتم” منقطعة، والجملة بعدها مستأنفة، وقوله “إذ”: ظرف زمان متعلق بـ “شهداء”، وجملة “فمن أظلم” مستأنفة، و”مَن” اسم استفهام مبتدأ، و”أظلم” خبره، والجار متعلق بـ “أظلم”، والمصدر “ليضل” مجرور متعلق بـ “افترى”.

145 – { قُلْ لا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلا عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ }
“محرما” مفعول لـ “أجد”، والجارّ “على طاعم” متعلق بـ “محرما”، والمصدر “أن يكون” مستثنى منقطع، والفاء في “فإنه رجس” اعتراضية، والجملة كذلك، وقوله “أو فسقا”: معطوف على “لحم” ، وجملة “أُهِلَّ” نعت لـ “فسقا”، وجملة “فمن اضطر” مستأنفة. و”غير” حال من نائب الفاعل المستتر في “اضطر”، و”لا” زائدة، و”عادٍ” اسم معطوف على “باغ”.

146 – { وَعَلَى الَّذِينَ هَادُوا حَرَّمْنَا كُلَّ ذِي ظُفُرٍ وَمِنَ الْبَقَرِ وَالْغَنَمِ حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ شُحُومَهُمَا إِلا مَا حَمَلَتْ ظُهُورُهُمَا أَوِ الْحَوَايَا أَوْ مَا اخْتَلَطَ بِعَظْمٍ ذَلِكَ جَزَيْنَاهُمْ بِبَغْيِهِمْ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ }
جملة “حرَّمنا” مستأنفة، والجار متعلق بـ “حرَّمنا”، و”حرَّمنا” الثاني معطوف على الأول. “إلا” للاستثناء، “ما” موصولة مستثنى، وجملة “ذلك جزيناهم” مستأنفة، والباء في “ببغيهم” سببية، وجملة “وإنَّا لصادقون” معطوفة على الفعلية “جزيناهم”.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات