يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100
52 – { وَلَقَدْ جِئْنَاهُمْ بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ }
الجار “على علم” متعلق بحال من الفاعل، “هُدى” مفعول لأجله. الجار “لقوم” متعلق بنعت لـ “رحمة”.

53 – { هَلْ يَنْظُرُونَ إِلا تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَلْ لَنَا مِنْ شُفَعَاءَ فَيَشْفَعُوا لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ قَدْ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ }
“يوم” ظرف زمان متعلق بـ “يقول”، الجار “بالحق” متعلق بحال من “رسل”، وجملة “فهل لنا من شفعاء” معطوفة على جملة “قد جاءت”، ويجوز عطف الإنشاء على الخبر. و”شفعاء” مبتدأ، و”مِن” زائدة، والفاء في “فيشفعوا” سببية، والفعل منصوب بأن مضمرة وجوبا بعد فاء السببية، والمصدر المؤول معطوف على “شفعاء” أي: فهل لنا شفعاء فشفاعة منهم لنا، والفاء في “فنعمل” سببية أي: هل ثمة ردٌّ فنعمل، “غير” مفعول به، وجملة “أو نرد” معطوفة على جملة “هل لنا من شفعاء” في محل نصب، والمعنى:فهل يشفع لنا أحد، أو هل نرد؟

54 – { إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ }
“الذي” نعت للجلالة، جملة “يغشي” حال من فاعل “خلق”، وجملة “يطلبه” حال من “الليل” “حثيثا” نائب مفعول مطلق، أي: طلبا، “مسخرات” حال من الأسماء المتقدمة. والجار متعلق بمسخرات. “رب العالمين” بدل مرفوع، وجملة “تبارك الله” مستأنفة لا محل لها.

55 – { ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ }
“تضرُّعا” مصدر في موضع الحال، وجملة “إنه لا يحب” مستأنفة لا محل لها.

56 – { وَلا تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ }
“بعد” ظرف زمان متعلق بـ “تفسدوا”، “خوفا” مصدر في موضع الحال، أي: ذوي خوف، الجار “من المحسنين” متعلق بـ “قريب”.

57 – { وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ حَتَّى إِذَا أَقَلَّتْ سَحَابًا ثِقَالا سُقْنَاهُ لِبَلَدٍ مَيِّتٍ فَأَنْزَلْنَا بِهِ الْمَاءَ فَأَخْرَجْنَا بِهِ مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ كَذَلِكَ نُخْرِجُ الْمَوْتَى لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }
وجملة “وهو الذي” معطوفة على جملة { إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ } في الآية (54) ، وما بينهما معترض. “بشرا” حال من “الرياح”، “بين” ظرف مكان متعلق بـ “يرسل”، “حتى” ابتدائية، والجملة بعدها مستأنفة، والكاف في “كذلك” نائب مفعول مطلق أي: نخرج الموتى إخراجا مثل ذلك الإخراج، وجملة “لعلكم تذكرون” جملة مستأنفة.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات