يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100
102 – { وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ }
جملة “وما كفر سليمان” مستأنفة، وجملة “ولكن الشياطين كفروا” معطوفة على جملة “كفر”، وجملة “يعلمون” حال من فاعل “كفروا” في محل نصب. “السحر”: مفعول به ثانٍ، وقوله “وما أنزل” معطوف على “السحر”. “هاروت”: بدل من “الملكين”، وجملة “وما يعلمان” معطوفة على جملة “يعلمون” في محل نصب، وجملة “فلا تكفر” معطوفة على جملة “إنما نحن فتنة”، وجملة “فيتعلمون” معطوفة على جملة “وما يعلمان”. وجملة ” وما هم بضارين” حالية من واو “يفرقون” في محل نصب. جملة “ويتعلمون” معطوفة على جملة “فيتعلمون”. وقوله “من أحد”: مفعول به لاسم الفاعل، و “مِن” زائدة، والجار “بإذن الله” متعلق بمحذوف حال من الضمير المستتر في “ضارين”. وجملة “ولقد علموا” مستأنفة، واللام واقعة في جواب القسم المقدر، واللام في “لمن” للتوكيد، و “مَن” موصولة مبتدأ، و “خلاق” مبتدأ، و”مِن” زائدة، والجار “في الآخرة” متعلق بحال مِن “خلاق”. جملة “لمن اشتراه” سدَّت مسدَّ مفعولَيْ “علم”، وجملة “ما له من خلاق” خبر “مَن” الموصولة، وجملة “ولبئس ما شروا” مستأنفة، واللام واقعة في جواب قسم محذوف، و “ما” اسم موصول فاعل، والمخصوص بالذم محذوف أي: السحر. وجملة “لو كانوا يعلمون” مستأنفة، وجواب الشرط محذوف أي: لما باعوا به أنفسهم.

103 – { وَلَوْ أَنَّهُمْ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَمَثُوبَةٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ خَيْرٌ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ }
المصدر المؤول من “أنَّ” وما بعدها فاعل بثبت مقدرا، وجوابها محذوف أي: لأثيبوا، ولا تقع الجملة الاسمية جوابا لـ “لو”. “لمثوبة”: اللام للابتداء، و “مثوبة” مبتدأ، خبره: “خير”، والجملة مستأنفة. وجواب “لو” الثانية محذوف أي: لكان خيرا. وجملة “لو كانوا” مستأنفة.

104 – { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَقُولُوا رَاعِنَا وَقُولُوا انْظُرْنَا وَاسْمَعُوا وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ }
“الذين” عطف بيان من “أيها” في محل نصب. جملة “وللكافرين عذاب” مستأنفة لا محل لها.

105 – { مَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلا الْمُشْرِكِينَ أَنْ يُنَزَّلَ عَلَيْكُمْ مِنْ خَيْرٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَاللَّهُ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ }
الجار “من أهل” متعلق بحال من “الذين كفروا”. والمصدر “أن ينزل” مفعول “يود”، و “مِن” في “من خير” زائدة، و “خير” نائب فاعل، و الجار “من ربكم” متعلق بـ “خير”، وجملة “والله يختص” مستأنفة، وجملة “والله ذو الفضل” معطوفة على جملة “والله يختص” لا محل لها.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات