يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100
88 – { قَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا مِنْ قَوْمِهِ لَنُخْرِجَنَّكَ يَا شُعَيْبُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَكَ مِنْ قَرْيَتِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا قَالَ أَوَلَوْ كُنَّا كَارِهِينَ }
جملة “لنخرجنّك يا شعيب” مقول القول، وجملة “لنخرجنك” جواب القسم، وجملة “يا شعيب” معترضة، وقوله “والذين”: اسم معطوف على الكاف، وقوله “لتعودن” : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون المحذوفة لتوالي الأمثال، والواو المقدرة فاعل، والنون للتوكيد، وجملة “لتعودُنَّ” معطوفة على جواب القسم السابق. قوله “أولو كنا” : الهمزة للاستفهام، والواو حالية للعطف على حال محذوفة، والتقدير: أتخرجوننا في كل حال، ولو في هذه الحال؟ وهذا لاستقصاء الأحوال. وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله أي: ولو كنا كارهين تخرجوننا ، وجملة مقول القول محذوفة ، أي : أتخرجوننا.

89 – { قَدِ افْتَرَيْنَا عَلَى اللَّهِ كَذِبًا إِنْ عُدْنَا فِي مِلَّتِكُمْ بَعْدَ إِذْ نَجَّانَا اللَّهُ مِنْهَا وَمَا يَكُونُ لَنَا أَنْ نَعُودَ فِيهَا إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّنَا وَسِعَ رَبُّنَا كُلَّ شَيْءٍ عِلْمًا عَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنْتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ }
جملة “إن عدنا” مستأنفة، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله، “إذ”: اسم ظرفي مضاف إليه، والمصدر “أن نعود” اسم يكون، والجار “لنا” متعلق بالخبر، وجملة “وما يكون لنا أن نعود” معطوفة على جملة “قد افترينا”. المصدر “أن يشاء” مستثنى متصل من الأحوال العامة أي: ما يكون لنا أن نعود فيها في كل حال إلا حال مشيئة الله تعالى. “علما” تمييز، جملة “وأنت خير الفاتحين” مستأنفة لا محل لها.

90 – { لَئِنِ اتَّبَعْتُمْ شُعَيْبًا إِنَّكُمْ إِذًا لَخَاسِرُونَ }
جملة “إنكم لخاسرون” جواب القسم، وجواب الشرط محذوف دل عليه ما قبله.

92 – { الَّذِينَ كَذَّبُوا شُعَيْبًا كَأَنْ لَمْ يَغْنَوْا فِيهَا الَّذِينَ كَذَّبُوا شُعَيْبًا كَانُوا هُمُ الْخَاسِرِينَ }
الموصول مبتدأ، “كأنْ” حرف ناسخ مخفف، واسمه ضمير الشأن. وجملة “الذين كذبوا…” معترضة بين المتعاطفين وهما: “أصبحوا جاثمين”، و”فتولى عنهم”، وجملة “الذين كذبوا” الثانية مستأنفة في حيز الاعتراض، وخبر “الذين” الأول جملة “كأن لم يغنوا”، وجملة “كانوا هم الخاسرين” خبر الذين الثاني.

93 – { فَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالاتِ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُمْ فَكَيْفَ آسَى عَلَى قَوْمٍ كَافِرِينَ }
جملة “لقد أبلغتكم” جواب القسم، وجملة القسم وجوابه جواب النداء مستأنفة. جملة “فكيف آسى” معطوفة على جملة “أبلغتكم” لا محل لها، و”كيف” اسم استفهام حال.

94 – { وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَبِيٍّ إِلا أَخَذْنَا أَهْلَهَا بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَضَّرَّعُونَ }
جملة “أخذنا” حال من الضمير في “أرسلنا”، وجاز وقوع الماضي بعد “إلا” لتقدُّم فعل قبلها، وجملة “لعلهم يَضَّرَّعون” مستأنفة.

95 – { ثُمَّ بَدَّلْنَا مَكَانَ السَّيِّئَةِ الْحَسَنَةَ حَتَّى عَفَوْا وَقَالُوا قَدْ مَسَّ آبَاءَنَا الضَّرَّاءُ وَالسَّرَّاءُ فَأَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ }
“مكان” مفعول ثان مقدم، و”الحسنة” مفعول أول، “بغتة” مصدر في موضع الحال. وجملة “وهم لا يشعرون” حال من الضمير “نا” في “أخذناهم”.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات