يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

96 – { وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ }
المصدر المؤول فاعل بـ “ثبت” مقدرا أي: ولو ثبت إيمان أهل القرى، وجملة “ولكن كذَّبوا” معطوفة على جملة “آمنوا” في محل رفع.

97 – { أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتًا وَهُمْ نَائِمُونَ }
المصدر “أن يأتيهم” مفعول به، و”بياتا” ظرف زمان. وجملة “وهم نائمون” حالية.

98 – { أَوَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ }
المصدر “أن يأتيهم” مفعول به، “ضُحى” ظرف زمان متعلق بـ “يأتيهم”.

99 – { فَلا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ }
جملة “فلا يأمن” مستأنفة لا محل لها، و”القوم” فاعل.

100 – { أَوَلَمْ يَهْدِ لِلَّذِينَ يَرِثُونَ الأَرْضَ مِنْ بَعْدِ أَهْلِهَا أَنْ لَوْ نَشَاءُ أَصَبْنَاهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَنَطْبَعُ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لا يَسْمَعُونَ }
“أنْ” مخففة من الثقيلة، واسمها ضمير الشأن، وجملة الشرط خبر “أنْ”، والمصدر المؤول فاعل “يهد”، جملة “ونطبع” مستأنفة، وجملة “فهم لا يسمعون” معطوفة على جملة “ونطبع”.

101 – { تِلْكَ الْقُرَى نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَائِهَا وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا بِمَا كَذَّبُوا مِنْ قَبْلُ كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِ الْكَافِرِينَ }
“تلك القرى” مبتدأ وخبر، وجملة “نَقُصُّ” حال من “القرى”، وجملة “فما كانوا” معطوفة على جملة “جاءتهم”، واللام في “ليؤمنوا” للجحود. والمصدر المؤول متعلق بمحذوف خبر كان أي: ما كانوا مريدين للإيمان. وجملة “يطبع” معترضة بين المتعاطفين، والكاف نائب مفعول مطلق، أي: يطبع الله طَبْعا مثل ذلك الطبع.

102 – { وَمَا وَجَدْنَا لأَكْثَرِهِمْ مِنْ عَهْدٍ وَإِنْ وَجَدْنَا أَكْثَرَهُمْ لَفَاسِقِينَ }
جملة “وما وجدنا” معطوفة على جملة “فما كانوا”، و”عهد” مفعول به، و”من” زائدة، والجار “لأكثرهم” متعلق بحال من “عهد”، واللام في “لفاسقين” الفارقة بين المخففة والنافية، و”إنْ” مهملة، و”فاسقين” مفعول ثان.

103 – { فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ }
جملة “كان” مفعول للنظر المعلق بالاستفهام المتضمن معنى العلم، و”كيف” اسم استفهام في محل نصب خبر كان.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات