يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100
171 – { وَإِذْ نَتَقْنَا الْجَبَلَ فَوْقَهُمْ كَأَنَّهُ ظُلَّةٌ وَظَنُّوا أَنَّهُ وَاقِعٌ بِهِمْ خُذُوا مَا آتَيْنَاكُمْ بِقُوَّةٍ وَاذْكُرُوا مَا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }
جملة “كأنه ظلة” حال من “الجبل” في محل نصب، والمصدر “أنه واقع” سدَّ مسدَّ مفعولَيْ “ظنَّ”، جملة “خذوا” مقول القول لقول محذوف أي: وقلنا: خذوا، وجملة القول المقدر معطوفة على جملة “نتقنا”، وجملة “لعلكم تتقون” مستأنفة.

172 – { وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ }
الجار “من ظهورهم” بدل مِنْ “من بني”، جملة “ألست بربكم” مقول القول لقول مقدر أي: قال: ألست، والقول المقدر حال أي: قائلا. جملة “بلى (أنت ربنا)” مقول القول، وجملة “شهدنا” مستأنفة، والمصدر “أن تقولوا” مفعول لأجله أي: كراهة.

173 – { أَوْ تَقُولُوا إِنَّمَا أَشْرَكَ آبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِنْ بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ }
جملة “وكنا ذرية” معطوفة على جملة “أشرك” في محل نصب. وجملة “أفتهلكنا” معطوفة على جملة “كنا”، في محل نصب.

174 – { وَكَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ وَلَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ }
الكاف نائب مفعول مطلق أي: نُفَصِّل تفصيلا مثل ذلك التفصيل، جملة “نفصِّل” مستأنفة، جملة “ولعلهم يرجعون” معطوفة على جملة استئنافية مقدرة أي: لعلهم يتدبرون، ولعلهم يرجعون.

175 – { وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا }
جملة “واتل” مستأنفة. وجملة “فانسلخ” معطوفة على جملة “آتيناه” لا محل لها.

176 – { وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ }
جملة “ولكنه أخلد” معطوفة على “شئنا”، وجملة “فمثله كمثل” معطوفة على “اتبع”، وجملة الشرط حال من “الكلب”. وجملة “أو تتركه يلهث” معطوفة على جملة الشرط. قوله “أو تتركه يلهث”: فعل مضارع مجزوم معطوف على جملة “تحمل”، و”يلهث” فعل مضارع مجزوم معطوف على “يلهث” الأول و”القصص” مفعول به، وجملة “فاقصص” مستأنفة. وجملة “لعلهم يتفكرون” مستأنفة لا محل لها.

177 – { سَاءَ مَثَلا الْقَوْمُ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَأَنْفُسَهُمْ كَانُوا يَظْلِمُونَ }
قوله “ساء مثلا”: فعل ماض بمعنى بئس، وفاعله ضمير مستتر مفسر بالتمييز “مثلا”، “القوم” خبر لمبتدأ محذوف أي: هم القوم، “أنفسهم” مفعول مقدم لـ “يظلمون”. وجملة “هم القوم” تفسيرية لجملة الذم، وجملة “كانوا” معطوفة على جملة “كذَّبوا”.

178 – { مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي وَمَنْ يُضْلِلْ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ }
“من” اسم شرط مفعول به، وقوله “هم الخاسرون”: “هم” ضمير فصل لا محل له، “والخاسرون” خبر المبتدأ “أولئك”.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات