يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

7 – { كَيْفَ يَكُونُ لِلْمُشْرِكِينَ عَهْدٌ عِنْدَ اللَّهِ وَعِنْدَ رَسُولِهِ إِلا الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ فَمَا اسْتَقَامُوا لَكُمْ فَاسْتَقِيمُوا لَهُمْ }
“كيف”: اسم استفهام حال، “يكون” فعل مضارع ناقص، والجار “للمشركين” متعلق بالخبر، والظرف “عند الله” متعلق بنعت لـ “عهد”، و “الذين” مستثنى مبني على الفتح في محل نصب. قوله “فما استقاموا لكم فاستقيموا لهم”: الفاء عاطفة، “ما” اسم شرط ظرف زمان متعلق باستقاموا. والتقدير: أيَّ زمان استقاموا لكم فاستقيموا لهم. وجملة “فما استقاموا” معطوفة على جملة الصلة قبلها.

8 – { كَيْفَ وَإِنْ يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لا يَرْقُبُوا فِيكُمْ إِلا وَلا ذِمَّةً يُرْضُونَكُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَى قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ }
“كيف” اسم استفهام حال أي: كيف لا تقاتلونهم؟ والواو حالية، جملة “وإن يظهروا” حالية من الواو في “تقاتلونهم” المقدرة. وقوله “إلا”: مفعول به، جملة “يرضونكم” مستأنفة، جملة “وأكثرهم فاسقون” معطوفة على الفعلية “تأبى قلوبهم”.

9 – { إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ }
جملة “إنهم ساء” مستأنفة، “ما” اسم موصول فاعل ساء ، والمخصوص بالذم محذوف أي: عملهم.

10 – { لا يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلا وَلا ذِمَّةً وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُونَ }
جملة “لا يرقبون” خبر ثان لـ “إن” في الآية السابقة. “هم” ضمير فصل لا محل لها، وجملة “وأولئك هم المعتدون” معطوفة على جملة “لا يرقبون”.

11 – { فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَنُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ }
جملة “فإن تابوا” مستأنفة، وقوله “فإخوانكم” : الفاء رابطة لجواب الشرط، “إخوانكم” خبر لمبتدأ محذوف أي: فهم إخوانكم، والجار “في الدين” متعلق بإخوانكم؛ لما فيه من معنى الفعل، وجملة “فهم إخوانكم” جواب الشرط في محل جزم. وجملة “ونفصل” مستأنفة، وجملة “يعلمون” نعت لقوم .

12 – { وَإِنْ نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ مِنْ بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُوا فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُوا أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لا أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنْتَهُونَ }
جملة “وإن نكثوا” معطوفة على جملة { فَإِنْ تَابُوا } ، جملة “إنهم لا أيمان لهم” حالية من “أئمة الكفر” ، وجملة “لعلهم ينتهون” مستأنفة.

13 – { أَلا تُقَاتِلُونَ قَوْمًا نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّوا بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ وَهُمْ بَدَءُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَوْهُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ }
“ألا” حرف عرض وتحضيض، جملة “وهم بدءوكم” معطوفة على جملة “هَمُّوا”. “أول مرة”: ظرف زمان. وجملة “فالله أحق” جواب شرط مقدر أي: إن خشيتم أحدا فالله أحق. وجملة “إن كنتم مؤمنين” مستأنفة، وجواب الشرط محذوف دَلَّ عليه ما قبله.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات