يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

48 – { لَقَدِ ابْتَغَوُا الْفِتْنَةَ مِنْ قَبْلُ وَقَلَّبُوا لَكَ الأُمُورَ حَتَّى جَاءَ الْحَقُّ وَظَهَرَ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَارِهُونَ }
اللام في “لقد” واقعة في جواب قسم مقدر، والفعل ماض مبني على الضم المقدر على الألف المحذوفة، والواو فاعل، والمصدر “أن جاء” مجرور بـ “حتى” متعلق بـ “قلَّبوا”. وجملة “وهم كارهون” حالية من فاعل “ظهر”.

49 – { وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ ائْذَنْ لِي وَلا تَفْتِنِّي أَلا فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُوا وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ }
الفعل “لا تَفْتِنِّي” مضارع مجزوم بالسكون، والنون الثانية للوقاية، “ألا” حرف تنبيه. وجملة “سقطوا” مستأنفة لا محل لها، وجملة “وإن جهنم لمحيطة” مستأنفة، والجارّ “بالكافرين” متعلق بـ”محيطة”.

50 – { وَإِنْ تُصِبْكَ مُصِيبَةٌ يَقُولُوا قَدْ أَخَذْنَا أَمْرَنَا مِنْ قَبْلُ وَيَتَوَلَّوْا وَهُمْ فَرِحُونَ }
جملة “ويتولَّوا” معطوفة على جملة بـ “يقولوا”، وجملة “وهم فرحون” حالية من الواو في “يتولوا”، في محل نصب.

51 – { قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ }
“ما” الموصولة فاعل “يصيبنا”، وجملة “هو مَوْلانا” حال من “الله”، وجملة “فليتوكل” مستأنفة لا محل لها، والفاء زائدة، واللام لام الأمر الجازمة.

52 – { قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلا إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ وَنَحْنُ نَتَرَبَّصُ بِكُمْ أَنْ يُصِيبَكُمُ اللَّهُ بِعَذَابٍ مِنْ عِنْدِهِ أَوْ بِأَيْدِينَا فَتَرَبَّصُوا إِنَّا مَعَكُمْ مُتَرَبِّصُونَ }
“إلا” أداة حصر، “إحدى” مفعول به، وجملة “ونحن نتربص” معطوفة على مقول القول، والمصدر “أن يصيبكم” مفعول به لـ”نتربص”، وجملة “فتربصوا” مستأنفة . وجملة “إنا معكم متربصون” مستأنفة.

53 – { قُلْ أَنْفِقُوا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا لَنْ يُتَقَبَّلَ مِنْكُمْ إِنَّكُمْ كُنْتُمْ قَوْمًا فَاسِقِينَ }
“طَوْعًا” مصدر في موضع الحال، وجملة “لن يتقبل منكم” مستأنفة في حيز القول، وكذا جملة “إنكم كنتم قوما”.

54 – { وَمَا مَنَعَهُمْ أَنْ تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقَاتُهُمْ إِلا أَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَبِرَسُولِهِ وَلا يَأْتُونَ الصَّلاةَ إِلا وَهُمْ كُسَالَى وَلا يُنْفِقُونَ إِلا وَهُمْ كَارِهُونَ }
المصدر “أن تقبل” منصوب على نزع الخافض (مِنْ)، والمصدر “أنهم كفروا” فاعل “منعهم”، وجملة “وهم كسالى” حال من الواو في “يأتون”. جملة “وهم كارهون” حال من الواو في “ينفقون”.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات