يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

80 – { اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لا تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ }
“سبعين” نائب مفعول مطلق، و”مرة” تمييز، وجملة “ذلك بأنهم” مستأنفة، والمصدر المُؤَوَّل “بأنهم كفروا” مجرور متعلق بالخبر.

81 – { فَرِحَ الْمُخَلَّفُونَ بِمَقْعَدِهِمْ خِلافَ رَسُولِ اللَّهِ وَكَرِهُوا أَنْ يُجَاهِدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَقَالُوا لا تَنْفِرُوا فِي الْحَرِّ قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرًّا لَوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ }
“خلاف”: ظرف مكان متعلق بمقعدهم، والمصدر “أن يجاهدوا” مفعول “كره”. “حَرًّا” تمييز، وجملة الشرط مستأنفة، وجواب الشرط محذوف دَلَّ عليه ما قبله.

82 – { فَلْيَضْحَكُوا قَلِيلا وَلْيَبْكُوا كَثِيرًا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ }
و “ما” في “بما” موصولة متعلقة بالمصدر “جزاء”. جملة “فليضحكوا” مستأنفة لا محل لها. “قليلا” نائب مفعول مطلق، ومثلها “كثيرا”، “جزاء” مفعول لأجله.

83 – { فَإِنْ رَجَعَكَ اللَّهُ إِلَى طَائِفَةٍ مِنْهُمْ فَاسْتَأْذَنُوكَ لِلْخُرُوجِ فَقُلْ لَنْ تَخْرُجُوا مَعِيَ أَبَدًا وَلَنْ تُقَاتِلُوا مَعِيَ عَدُوًّا إِنَّكُمْ رَضِيتُمْ بِالْقُعُودِ أَوَّلَ مَرَّةٍ فَاقْعُدُوا مَعَ الْخَالِفِينَ }
جملة “فاستأذنوك” معطوفة على “رجعك”، وجملة “فقل” جواب الشرط. “أبدًا” ظرف زمان متعلق بالفعل، وجملة “إنكم رضيتم” مستأنفة في حيز القول. وقوله “أول”: نائب مفعول مطلق، وجملة “فاقعدوا” معطوفة على جملة “رضيتم”، ويجوز عطف الإنشاء على الخبر.

84 – { وَلا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا وَلا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ }
الجار “منهم” متعلق بنعت لـ”أحد”، وجملة “مات” نعت ثان لـ”أحد”، وجملة “وهم فاسقون” حالية من الواو في “ماتوا”.

85 – { وَلا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَأَوْلادُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُعَذِّبَهُمْ بِهَا فِي الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنْفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ }
جملة “إنما يريد الله” مستأنفة. جملة “وهم كافرون” حالية من الهاء في “أنفسهم”.

86 – { وَإِذَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ أَنْ آمِنُوا بِاللَّهِ وَجَاهِدُوا مَعَ رَسُولِهِ اسْتَأْذَنَكَ أُولُو الطَّوْلِ مِنْهُمْ وَقَالُوا ذَرْنَا نَكُنْ مَعَ الْقَاعِدِينَ }
قوله “أن آمنوا”: “أن” تفسيرية، وجملة “آمنوا” تفسيرية، وقد سبقت بفعل فيه معنى القول دون حروفه، وجملة “نَكُنْ” جواب شرط مقدر أي: إن تَذَرْنَا نكن.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات