يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

142 – { سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النَّاسِ مَا وَلاهُمْ عَنْ قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا قُلْ لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ }
“ما”: اسم استفهام مبتدأ، وجملة “ولاهم” خبر، والاسم الموصول نعت. وجملة “يهدي” مستأنفة.

143 – { وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنْتَ عَلَيْهَا إِلا لِنَعْلَمَ مَنْ يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ يَنْقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ وَإِنْ كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلا عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ }
الواو مستأنفة، والكاف اسم بمعنى مثل نائب مفعول مطلق والتقدير: جعلناكم جَعْلا مثل ذلك الجعل، واسم الإشارة مضاف إليه. وجملة “وما جعلنا القبلة” مستأنفة، وقوله “التي كنت عليها”: اسم موصول مفعول ثانٍ، والتقدير: وما جَعَلنا القبلة الجهةَ التي كنت عليها، والمصدر “لنعلم” مجرور متعلق بـ “جعلنا”. الجار “على عقبيه” متعلق بحال محذوفة من فاعل “ينقلب”. جملة “وإن كانت لكبيرة” مستأنفة، و “إن” مخففة من الثقيلة مهملة. واللام بعدها الفارقة، والجار “على الذين” متعلق بكبيرة، وجملة “وما كان الله” مستأنفة، واللام في “ليضيع” للجحود، والمصدر المؤول من “أن” وما بعدها مجرور باللام، والجار والمجرور متعلقان بخبر كان المقدر: مُريدا. الجار “بالناس” متعلق برؤوف.

144 – { قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُمَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ }
الجار “في السماء” متعلق بالمصدر (تَقَلُّب)، والفاء في “فلنولِّينك” عاطفة لربط المسبب بالسبب، وجملة “نقسم” المقدرة معطوفة على جملة “نرى” لا محل لها. وجملة “لنولِّينك” جواب القسم لا محل لها. “قبلة” مفعول ثانٍ، وجملة “فولِّ” مستأنفة، و”شطر” مفعول ثانٍ. “وحيثما كنتم فولُّوا وجوهكم شطره” الجملة مستأنفة. و “حيثما” اسم شرط جازم ظرف مكان متعلق بـ “كنتم” التامة، و”شطره” مفعول ثان، وجملة “وإن الذين أوتوا” مستأنفة، والجار “من ربهم” متعلق بحال من “الحق”، وجملة “وما الله بغافل” مستأنفة. والباء في خبر “ما” العاملة عمل ليس زائدة.

145 – { وَلَئِنْ أَتَيْتَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ بِكُلِّ آيَةٍ مَا تَبِعُوا قِبْلَتَكَ وَمَا أَنْتَ بِتَابِعٍ قِبْلَتَهُمْ وَمَا بَعْضُهُمْ بِتَابِعٍ قِبْلَةَ بَعْضٍ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّكَ إِذًا لَمِنَ الظَّالِمِينَ }
الواو استئنافية، واللام موطئة للقسم، و “إن” شرطية، وجملة “ما تبعوا” جواب القسم، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه جواب القسم، والقسم الثاني جوابه “إنك إذا لمن الظالمين”. و “ما” في “ما جاءك” مصدرية، والمصدر مضاف إليه. “إذًا” حرف جواب مهمل، واللام في “لمن” المزحلقة، الجار والمجرور متعلقان بخبر “إن”.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات