يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100
6 – { وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ }
الواو مستأنفة، “ما” نافية مهملة، “مِن” زائدة، “دابة” مبتدأ، والجار متعلق بنعت لـ”دابة”. قوله “إلا على الله رزقها”: “إلا” للحصر، والجار متعلق بخبر المبتدأ “رزقها”، وجملة “رزقها على الله” خبر المبتدأ “دابة”، وجملة “يعلم” معطوفة على جملة “رزقها على الله”، وجملة “كل في كتاب” مستأنفة، والتنوين في “كل” للتعويض عن مفرد أي: كل شيء.

7 – { وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا وَلَئِنْ قُلْتَ إِنَّكُمْ مَبْعُوثُونَ مِنْ بَعْدِ الْمَوْتِ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلا سِحْرٌ مُبِينٌ }
جملة “وكان عرشه على الماء” اعتراضية بين الفعل ومتعلَّقه، والواو اعتراضية. وقوله “أيكم أحسن عملا”: اسم استفهام مبتدأ، و “أحسن” خبره، و “عملا” تمييز. والجملة مفعول ثان للفعل “يبلوكم” المضمَّن معنى فعل مُتَعَدٍّ إلى مفعولين، وجملة “وهو الذي” معطوفة على جملة “وما من دابة إلا على الله رزقها”. وقوله “ولئن قلت”: الواو مستأنفة، واللام موطئة للقسم، وجملة “ليقولن” جواب القسم. قوله “إن هذا”: “إنْ” نافية، و “هذا” مبتدأ، خبره “سحر” و “إلا” للحصر.

8 – { وَلَئِنْ أَخَّرْنَا عَنْهُمُ الْعَذَابَ إِلَى أُمَّةٍ مَعْدُودَةٍ لَيَقُولُنَّ مَا يَحْبِسُهُ أَلا يَوْمَ يَأْتِيهِمْ لَيْسَ مَصْرُوفًا عَنْهُمْ وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ }
قوله “ليقولُنَّ”: اللام واقعة في جواب القسم، وفعل مضارع مرفوع بثبوت النون المحذوفة لتوالي الأمثال، والواو المحذوفة لالتقاء الساكنين فاعل، والنون للتوكيد، “ما” اسم استفهام مبتدأ، وجملة “يحبسه” خبر. “ألا يوم يأتيهم”: “ألا” حرف تنبيه واستفتاح، “يوم” ظرف متعلق بخبر “ليس” “مصروفًا”، واسمها ضمير العذاب، والجار “عنهم” متعلق بـ “مصروفا”، وجملة “ألا يوم يأتيهم…” مستأنفة. وقوله “ما كانوا”: اسم موصول فاعل “حاق”، والجار “به” متعلق بـ “يستهزئون”.

9 – { وَلَئِنْ أَذَقْنَا الإِنْسَانَ مِنَّا رَحْمَةً ثُمَّ نَزَعْنَاهَا مِنْهُ إِنَّهُ لَيَئُوسٌ كَفُورٌ }
“رحمة” مفعول ثان، الجار “منا” متعلق بحال من “رحمة”، وجملة “إنه ليئوس” جواب القسم.

10 – { وَلَئِنْ أَذَقْنَاهُ نَعْمَاءَ بَعْدَ ضَرَّاءَ مَسَّتْهُ لَيَقُولَنَّ ذَهَبَ السَّيِّئَاتُ عَنِّي إِنَّهُ لَفَرِحٌ فَخُورٌ }
“بعد” : ظرف زمان متعلق بـ “أذقناه” ، وجملة “مسَّتْه” نعت لـ”ضراء”، وجملة “ليقولن” جواب القسم وجملة “إنه لفرح” مستأنفة، و “فخور” خبر ثان.

11 – { إِلا الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ }
“الذين” مستثنى، وجملة “لهم مغفرة” خبر “أولئك”.

12 – { فَلَعَلَّكَ تَارِكٌ بَعْضَ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَضَائِقٌ بِهِ صَدْرُكَ أَنْ يَقُولُوا لَوْلا أُنْزِلَ عَلَيْهِ كَنْزٌ أَوْ جَاءَ مَعَهُ مَلَكٌ إِنَّمَا أَنْتَ نَذِيرٌ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ }
جملة “فلعلك تارك” مستأنفة، بعض مفعول به لـ”تارك”، و “ضائق” معطوف على “تارك”، و”صدرك” فاعل، الجار “به” متعلق بـ”ضائق”. والمصدر المؤول “أن يقولوا” مفعول لأجله أي: كراهة، “لولا” حرف تحضيض، جملة “والله على كل شيء وكيل” مستأنفة لا محل لها.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات