يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100
29 – { وَيَا قَوْمِ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مَالا إِنْ أَجْرِيَ إِلا عَلَى اللَّهِ وَمَا أَنَا بِطَارِدِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّهُمْ مُلاقُو رَبِّهِمْ وَلَكِنِّي أَرَاكُمْ قَوْمًا تَجْهَلُونَ }
“مالا” مفعول ثان، “إن أجري” “إن” نافية، ومبتدأ، و”إلا” للحصر، والجار “على الله” متعلق بالخبر، وجملة “إن أجري” مستأنفة في حيز جواب النداء. والباء في خبر “ما” زائدة. جملة “إنهم ملاقو” مستأنفة في حيز جواب النداء، وجملة “ولكني أراكم” معطوفة على جملة “ما أنا بطارد”.

30 – { وَيَا قَوْمِ مَنْ يَنْصُرُنِي مِنَ اللَّهِ إِنْ طَرَدْتُهُمْ أَفَلا تَذَكَّرُونَ }
“من” اسم استفهام مبتدأ، وجملة “ينصرني” خبر، وجملة “إن طردتهم” مستأنفة، وكذا جملة “أفلا تذكرون”.

31 – { وَلا أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلا أَقُولُ إِنِّي مَلَكٌ وَلا أَقُولُ لِلَّذِينَ تَزْدَرِي أَعْيُنُكُمْ لَنْ يُؤْتِيَهُمُ اللَّهُ خَيْرًا اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا فِي أَنْفُسِهِمْ إِنِّي إِذًا لَمِنَ الظَّالِمِينَ }
“خزائن” مبتدأ، وجملة “ولا أعلم” معطوفة على جملة “لا أقول”، جملة “الله أعلم” مستأنفة في حيز جواب النداء. والحرف “إذًا” يفيد الجواب .

32 – { فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ }
جملة “فأتنا” جواب شرط مقدر أي: إن كنت صادقًا فأتنا.

33 – { قَالَ إِنَّمَا يَأْتِيكُمْ بِهِ اللَّهُ إِنْ شَاءَ وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ }
قوله “إنما يأتيكم به الله”: كافة ومكفوفة لا عمل لها، والجلالة فاعل، وجملة “إن شاء” اعتراضية، وجواب الشرط محذوف دَلَّ عليه ما قبله، وجملة “وما أنتم بمعجزين” حالية من الكاف في “يأتيكم” ، والباء في “بمعجزين” زائدة في خبر “ما” العاملة عمل ليس.

34 – { وَلا يَنْفَعُكُمْ نُصْحِي إِنْ أَرَدْتُ أَنْ أَنْصَحَ لَكُمْ إِنْ كَانَ اللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يُغْوِيَكُمْ هُوَ رَبُّكُمْ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ }
“نصحي” فاعل “ينفع”، وجملة “إن أردت” مستأنفة، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله، وجملة “إن كان الله” مستأنفة، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه الشرط الأول وجوابه أي: إن كان الله يريد أن يغويكم، فإن أردت أن أنصح لكم لا ينفعكم نصحي، وجملة “هو ربكم” مستأنفة، وجملة “وإليه ترجعون” معطوفة على جملة “هو ربكم”.

35 – { أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ إِنِ افْتَرَيْتُهُ فَعَلَيَّ إِجْرَامِي وَأَنَا بَرِيءٌ مِمَّا تُجْرِمُونَ }
“أم” المنقطعة، والجملة بعدها مستأنفة، و “ما” في قوله “ممَّا تجرمون” مصدرية، والمصدر المؤول مجرور بـ “مِنْ” متعلق بـ “بريء”، وجملة “وأنا بريء” معطوفة على جواب الشرط في محل جزم.

36 – { وَأُوحِيَ إِلَى نُوحٍ أَنَّهُ لَنْ يُؤْمِنَ مِنْ قَوْمِكَ إِلا مَنْ قَدْ آمَنَ فَلا تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ }
المصدر المؤول “أنه لن يؤمن” نائب فاعل، و”من” اسم موصول فاعل، و”إلا” للحصر، وجملة “فلا تبتئس” معطوفة على جملة “لن يؤمن”. وجملة “يفعلون” في محل نصب خبر كان.

37 – { وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا وَلا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ }
الجار “بأعيننا” متعلق بحال من فاعل “اصنع” ، وجملة “إنهم مغرقون” مستأنفة.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات