يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

146 – { الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ وَإِنَّ فَرِيقًا مِنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ }
قوله ” كما يعرفون”: الكاف نائب مفعول مطلق، و “ما” مصدرية، والمصدر المؤول مضاف إليه. والتقدير: يعرفونه معرفة مثل معرفة أبنائهم. والواو في “وإنَّ فريقا” حالية، والجملة معها حالية، وكذا جملة “وهم يعلمون”.

147 – { الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ }
جملة “فلا تكونن” معطوفة على المستأنفة قبلها، والتقدير: فلا تكونن من الممترين به.

148 – { وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ أَيْنَمَا تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعًا }
جملة “هو مُوَلِّيها” نعت لـ “وِجهة”، وجملة “فاستبقوا” مستأنفة، و “أينما” اسم شرط جازم ظرف مكان متعلق بـ “تكونوا” التامة، و “جميعا” حال. وجملة الشرط مستأنفة.

149 – { وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِنَّهُ لَلْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ }
الواو عاطفة، و “حيث” اسم ظرفي مبني على الضم في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ “وَلِّ”، وجملة “خَرجت” مضاف إليه، والفاء زائدة في “فَوَلِّ”، والفعل متعدّ إلى مفعولين: “وجهك، شطر”، وجملة “ولِّ” معطوفة على جملة “استبقوا” في محل جزم، وجملة “وإنه للحق” حالية.

150 – { وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُمَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ لِئَلا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَيْكُمْ حُجَّةٌ إِلا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ فَلا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِي وَلأُتِمَّ نِعْمَتِي عَلَيْكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ }
الواو استئنافية، “حيثما” اسم شرط جازم ظرف مكان متعلق بـ “كنتم” التامة. “فوَلُّوا”: الفاء واقعة في جواب الشرط، والمصدر المؤول “لئلا يكون” مجرور متعلقان بـ “وَلُّوا”، والجار “عليكم” متعلق بحال من “حجة” هي في الأصل صفة، فلما تقدَّمت صارت حالا. “إلا الذين” مستثنى منقطع مبني على الفتح في محل نصب. جملة “فلا تخشوهم” جواب شرط مقدر أي: إن كانوا كذلك فلا. والمصدر المؤول “لأتمَّ” مجرور معطوف على المصدر المؤول السابق: “لئلا يكون”، متعلق بـ “وَلُّوا”، والفصل بين العلتين لا يضرُّ، لأنه من متعلقات العلة الأولى. وجملة “لعلكم تهتدون” معطوفة على مفرد في محل جر أي: ولإتمام نعمتي ولعلكم تهتدون .

151 – { كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولا مِنْكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا }
الكاف نائب مفعول مطلق أي: ولأتمّ نعمتي عليكم إتماما مثل إرسال الرسول فيكم، وجملة “يتلو” نعت “رسولا” في محل نصب.

152 – { وَاشْكُرُوا لِي وَلا تَكْفُرُونِ }
“تكفرون” فعل مضارع مجزوم بحذف النون، والنون للوقاية، والياء المقدرة منصوب الفعل.

153 – { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ }
“أيها” منادى مبني على الضم، “ها” للتنبيه، “الذين” عطف بيان، جملة “إن الله مع الصابرين” اعتراضية بين الفعلين المتعاطفين.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات