يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100
44 – { قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلامٍ وَمَا نَحْنُ بِتَأْوِيلِ الأَحْلامِ بِعَالِمِينَ }
“أضغاث” خبر لمبتدأ محذوف أي: هي. وجملة “وما نحن بعالمين” معطوفة على مقول القول: “هي أضغاث أحلام”، “ما” الحجازية تعمل عمل ليس، “نحن” اسمها، والباء في ” بعالمين” زائدة، والجار “بتأويل” متعلق بـ”عالمين”.

45 – { وَقَالَ الَّذِي نَجَا مِنْهُمَا وَادَّكَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ أَنَا أُنَبِّئُكُمْ بِتَأْوِيلِهِ فَأَرْسِلُونِ }
“بعد” ظرف زمان متعلق بـ”ادَّكر”. وقوله “فأرسلون”: الفاء عاطفة، وفعل أمر مبني على حذف النون، والواو فاعل، والنون للوقاية، والياء المقدرة مفعول به. وجملة “فأرسلون” معطوفة على جملة “أنبئكم”.

46 – { يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعِ سُنْبُلاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ لَعَلِّي أَرْجِعُ إِلَى النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ }
“يوسف” منادى مبني على الضم، وكذا “أيها”، “والصدِّيق” عطف بيان، وجملة “أيها الصديق” بدل من يوسف، قوله “وأُخر”: معطوف على “سبع” مجرورة بالفتحة؛ لأنه ممنوع من الصرف. وجملة “لعلي أرجع” مستأنفة، وكذا جملة “لعلهم يعلمون”.

47 – { قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِي سُنْبُلِهِ إِلا قَلِيلا مِمَّا تَأْكُلُونَ }
“سبع” ظرف زمان، و”دأبًا” مفعول مطلق لفعل مقدر. وقوله “فما حصدتم”: الفاء عاطفة، “ما” شرطية مفعول به، والفاء رابطة في “فذروه”، وفعل أمر، وفاعل ومفعول، وجملة “فذروه” جواب الشرط ، و”قليلا” مستثنى، والجار “ممَّا” متعلق بنعت لـ “قليلا”، وجملة “فما حصدتم” معطوفة على جملة “تزرعون”.

48 – { ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلا قَلِيلا مِمَّا تُحْصِنُونَ }
الجار “من بعد” متعلق بالفعل، وجملة “يأكلن” نعت لـ”سبع”، “قليلا” مستثنى من “ما”، والجار “ممَّا” متعلق بنعت لـ”قليلا”.

49 – { ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ }
جملة “يُغَاث” نعت “عام” في محل رفع. وجملة “يعصرون” معطوفة على جملة “يغاث”.

50 – { وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ فَلَمَّا جَاءَهُ الرَّسُولُ قَالَ ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ مَا بَالُ النِّسْوَةِ اللاتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ }
جملة “فلما جاءه” معطوفة على جملة “قال الملك”. وقوله “ما بال”: “ما” اسم استفهام مبتدأ، “بال” خبره، والجملة مفعول للسؤال المعلَّق، وجملة “فاسأله” معطوفة على جملة “ارجع” ، “اللاتي” نعت.

51 – { قَالَ مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَاوَدْتُنَّ يُوسُفَ عَنْ نَفْسِهِ قُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِنْ سُوءٍ قَالَتِ امْرَأَتُ الْعَزِيزِ الآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَا رَاوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ }
” ما خطبكن”: “ما” اسم استفهام مبتدأ وخبره، “إذ” ظرف متعلق بحال من “خطبكن”، و”حاش” نائب مفعول مطلق، أي: تنزيهًا لله، والجار متعلق بأعني مقدرة، وجملة “ما علمنا” مستأنفة في حيز القول، و “سوء” مفعول به، و “مِن” زائدة. وقوله “الآن “: ظرف متعلق بـ “حصحص” ، وجملة “راودتن” مضاف إليه. وجملة “أنا راودته” مستأنفة في حيز القول، وجملة “وإنه لمن الصادقين” معطوفة على جملة “أنا راودته”.

52 – { ذَلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ وَأَنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ }
قوله “ذلك ليعلم”: مبتدأ، واللام للتعليل، والفعل منصوب بأن مضمرة بعد لام التعليل جوازا، والمصدر المؤول مجرور متعلق بالخبر، والتقدير: ذلك كائن للعلم، والمصدر “أني لم أخنه” سدَّ مسدَّ مفعولَيْ علم، والمصدر الثاني معطوف على الأول.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات