يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

19 – { أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بِالْحَقِّ إِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِيدٍ }
المصدر المؤول من “أن” وما بعدها سدَّ مسدَّ مفعولي “تر”، الجار “بالحق” متعلق بحال من فاعل “خلق”، جملة الشرط مستأنفة.

20 – { وَمَا ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ بِعَزِيزٍ }
الباء في “بعزيز” زائدة، و”عزيز” خبر “ما” العاملة عمل ليس، والجملة معطوفة على جملة { إِنْ يَشَأْ } .

21 – { وَبَرَزُوا لِلَّهِ جَمِيعًا فَقَالَ الضُّعَفَاءُ لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا مِنْ عَذَابِ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ قَالُوا لَوْ هَدَانَا اللَّهُ لَهَدَيْنَاكُمْ سَوَاءٌ عَلَيْنَا أَجَزِعْنَا أَمْ صَبَرْنَا مَا لَنَا مِنْ مَحِيصٍ }
“جميعا” حال من الواو في “برزوا” ، الجار “لكم” متعلق بحال من “تبعا”، جملة “فهل أنتم مغنون” معطوفة على جملة مقول القول، الجار “عنا” متعلق بالخبر “مغنون”، الجار “من عذاب” متعلق بحال من “شيء”، و”شيء”: نائب مفعول مطلق، و”من” زائدة أي: إغناء قليلا أو كثيرا. قوله “سواء”: خبر مقدم، والجار “علينا” متعلق بالمصدر “سواء”، والهمزة للتسوية، وما بعدها في قوة التأويل بالمصدر مبتدأ مؤخر، و”أم” عاطفة، وجملة “أجزعنا أم صبرنا” مستأنفة في حيز القول، جملة “ما لنا من محيص” مستأنفة في حيز القول، و”محيص” مبتدأ ، و”من” زائدة.

22 – { وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }
جملة “لما قضي الأمر” اعتراضية بين القول والمقول، “لما” حرف وجوب لوجوب، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله. وقوله “وعد الحق”: مفعول مطلق، وجملة “وما كان لي عليكم من سلطان” معطوفة على مقول القول، الجار “لي” متعلق بخبر كان، “عليكم” متعلق بحال من “سلطان”، و”سلطان” اسم كان ، و”من” زائدة. وقوله “إلا أن دعوتكم” : “إلا” للاستثناء، “أن” مصدرية، والمصدر المؤول منصوب على الاستثناء المنقطع؛ لأن دعاءه ليس من جنس الحجة البينة، وجملة “فلا تلوموني” مستأنفة في حيز القول. وقوله “ما أنا بمصرخكم”: “ما” نافية تعمل عمل ليس، والباء في خبرها زائدة، والجملة مستأنفة في حيز القول، وكذا جملة “إني كفرت”. وقوله “أشركتمون”: فعل ماض مبني على السكون، والتاء فاعل، والميم للجمع، والواو للإشباع، والنون للوقاية، والياء المحذوفة مفعول به، وجملة “لهم عذاب” خبر إن.

23 – { وَأُدْخِلَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ تَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلامٌ }
“جنات” مفعول به ثان، “خالدين” حال من الموصول، والجار متعلق بـ “خالدين”، والجار “بإذن” متعلق بحال من الضمير المستتر في “خالدين”، وجملة “تحيتهم فيها سلام” حال من الموصول، والجار “فيها” متعلق بحال من “تحيتهم”، و”سلام” خبر “تحيتهم”.

24 – { أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ }
جملة “كيف ضرب” مفعول “تَرَ” المعلق بالاستفهام، وجملة “أصلها ثابت” نعت لشجرة.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات