يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

25 – { تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ }
جملة “تؤتي” نعت لشجرة، وقوله “كل حين” : ظرف زمان متعلق بـ “تؤتي”، وجملة “ويضرب” مستأنفة، وجملة “لعلهم يتذكرون” مستأنفة.

26 – { وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ }
الجار “كشجرة” متعلق بخبر المبتدأ، وجملة “اجتثت” نعت “شجرة”، وجملة “ما لها من قرار” نعت ثانٍ لشجرة، و”قرار” مبتدأ، و”من” زائدة.

27 – { يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ }
الجارَّان:”بالقول” و “في الحياة” متعلقان بـ “يثبت” ، وجملة “ويضل” معطوفة على جملة “يثبت”.

28 – { أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّهِ كُفْرًا وَأَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ }
مفعولا “بدَّلوا”: “نعمت”، “كفرا”، ومفعولا “أحَلُّوا”: “قومهم”، “دار”.

29 – { جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا وَبِئْسَ الْقَرَارُ }
“جهنم” بدل من { دَارَ الْبَوَارِ } ، وجملة “يصلونها” حال من “جهنم”، والمخصوص بالذم محذوف أي: جهنم، وجملة الذم مستأنفة.

30 – { وَجَعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَادًا لِيُضِلُّوا عَنْ سَبِيلِهِ قُلْ تَمَتَّعُوا فَإِنَّ مَصِيرَكُمْ إِلَى النَّارِ }
الجار “لله” متعلق بالمفعول الثاني لجعل، وجملة “فإن مصيركم” معطوفة على “تمتعوا”.

31 – { قُلْ لِعِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُوا يُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلانِيَةً مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لا بَيْعٌ فِيهِ وَلا خِلالٌ }
قوله “يقيموا”: فعل مضارع مجزوم؛ لأنه واقع في جواب شرط مقدر، أي: إن تقل لهم يقيموا. فإن قيل: لا يلزم من قوله لهم: أقيموا، أن يفعلوا. قيل: المراد بالعباد المؤمنون، ومتى أَمَرَهم امتثلوا. “سرا”: حال من الواو في “ينفقوا”، والمصدر “أن يأتي” مضاف إليه، وجملة “لا بيع فيه” نعت ليوم، و”لا” نافية تعمل عمل ليس، و”بيع” اسمها.

32 – { اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَكُمْ }
“الله الذي”: مبتدأ وخبر، والجملة مستأنفة ، الجار “من الثمرات” متعلق بحال من “رزقا”، الجار “لكم” متعلق بنعت لـ”رزقًا”.

33 – { وَسَخَّرَ لَكُمُ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ دَائِبَيْنِ }
“دائبين” حال من الشمس والقمر.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات