يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100
43 – { مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ }
“مهطعين مقنعي”: حالان من أصحاب الأبصار، وحذفت النون من الحال الثانية للإضافة. جملة “لا يرتد” حال من الضمير في “مقنعي”، وجملة “وأفئدتهم هواء” حال ثانية من الضمير في “مقنعي”.

44 – { رَبَّنَا أَخِّرْنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ نُجِبْ دَعْوَتَكَ وَنَتَّبِعِ الرُّسُلَ أَوَلَمْ تَكُونُوا أَقْسَمْتُمْ مِنْ قَبْلُ مَا لَكُمْ مِنْ زَوَالٍ }
“نُجب” فعل مضارع مجزوم واقع في جواب شرط مقدر، وقوله “أولم تكونوا”: الهمزة للاستفهام، والواو عاطفة، وفعل مضارع ناسخ مجزوم، والجملة مقول القول لقول مقدر، وجملة القول المقدر معطوفة على جملة “يقول الذين ظلموا”.

45 – { وَسَكَنْتُمْ فِي مَسَاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمُ الأَمْثَالَ }
جملة “وتبيَّن” معطوفة على جملة “سكنتم”، وفاعل “تبيَّن” مضمر ، تقديره: حالُهم وهلاكُهم، وجملة “كيف فَعَلْنا” مفسرة للفاعل المقدر، و”كيف” اسم استفهام حال.

46 – { وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِنْدَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ }
جملة “وقد مكروا” مستأنفة، وجملة “وعند الله مكرهم” معطوفة على المستأنفة، وقوله “وإن كان مكرهم”: الواو مستأنفة، “إن” نافية، واللام في “لتزول” للجحود، والمصدر المؤول مجرور باللام متعلق بخبر كان المقدر، وجملة “تزول” صلة الموصول الحرفي.

47 – { فَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ }
جملة ” فلا تحسبن” مستأنفة، “مخلف” مفعول ثان لـ “تحسبن”، “رسله” مفعول لمخلف. “ذو” خبر ثان.

48 – { يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ }
“يوم” ظرف متعلق بالمصدر { انْتِقَامٍ } . “غير” مفعول ثان لـ “تُبَدَّل”.

49 – { وَتَرَى الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُقَرَّنِينَ فِي الأَصْفَادِ }
جملة “وترى” معطوفة على جملة { تُبَدَّلُ } ، “مقرَّنين” حال من “المجرمين”، والجار متعلق بمقرنين.

50 – { سَرَابِيلُهُمْ مِنْ قَطِرَانٍ وَتَغْشَى وُجُوهَهُمُ النَّارُ }
جملة “سرابيلهم من قطران” حال من { الْمُجْرِمِينَ } ، وجملة “وتَغْشى” معطوفة على جملة “سرابيلهم من قطران” .

51 – { لِيَجْزِيَ اللَّهُ كُلَّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ }
“ما” مفعول ثانٍ ليجزي.

52 – { هَذَا بَلاغٌ لِلنَّاسِ وَلِيُنْذَرُوا بِهِ وَلِيَعْلَمُوا أَنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُولُو الأَلْبَابِ }
قوله “ولينذروا به”: اللام للتعليل، وفعل مضارع منصوب بأن مضمرة جوازا، والمصدر المؤول مجرور تقديره: وللإنذار، وهو معطوف على محذوف تقديره: لينصحوا، وهذا المحذوف مصدر مجرور متعلق بنعت ثانٍ لـ “بلاغ”. والتقدير: هذا بلاغ للناس كائن للنصيحة وللإنذار. والمصدر “أنما هو إله” سدَّ مسدَّ مفعولي علم. والمصدر “وليعلموا” مجرور معطوف على المصدر السابق.

 

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات