يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

71 – { قَالَ هَؤُلاءِ بَنَاتِي إِنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ }
“هؤلاء بناتي”: اسم الإشارة مفعول به لمقدر، أي: تزوَّجوا، “بناتي” بدل من الإشارة. وجملة “تزوَّجوا” المقدرة مقول القول، وجملة “إن كنتم فاعلين” مستأنفة في حيز القول، وجواب الشرط محذوف، دلَّ عليه ما قبله.

72 – { لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ }
“لعمرك”: اللام للابتداء، “عمرك” مبتدأ، خبره محذوف تقديره قَسَمي. والجار متعلق بالخبر، وجملة “يعمهون” حال من الضمير المستتر في متعلَّق الجار.

73 – { فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ مُشْرِقِينَ }
جملة “فأخذتهم” مستأنفة، و”مشرقين”: حال من الهاء في “أخذتهم”.

74 – { فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ }
“جعل” تعدَّى لمفعولين: “عاليها سافلها” ، والجار “من سجيل” متعلق بنعت لـ”حجارة”.

75 – { إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِينَ }
الجار “للمتوسِّمين” متعلق بنعت لـ “آيات”.

76 – { وَإِنَّهَا لَبِسَبِيلٍ مُقِيمٍ }
اللام المزحلقة، والجار متعلق بالخبر.

77 – { إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِلْمُؤْمِنِينَ }
الجار “للمؤمنين” متعلق بنعت لـ “آية”.

78 – { وَإِنْ كَانَ أَصْحَابُ الأَيْكَةِ لَظَالِمِينَ }
الواو مستأنفة، “إنْ”: مخففة من الثقيلة مهملة، واللام الفارقة بين المخففة والنافية، فهي تلحق المخففة، و”ظالمين” خبر كان .

79 – { فَانْتَقَمْنَا مِنْهُمْ وَإِنَّهُمَا لَبِإِمَامٍ مُبِينٍ }
جملة “فانتقمنا” معطوفة على جملة “إن كان أصحاب”، جملة “وإنهما لبإمام” معطوفة على جملة “انتقمنا”.

81 – { وَآتَيْنَاهُمْ آيَاتِنَا }
جملة “وآتيناهم” معطوفة على جملة { كَذَّبَ } .

82 – { وَكَانُوا يَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا آمِنِينَ }
“آمنين”: حال من الواو في “ينحتون” .

83 – { فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ مُصْبِحِينَ }
“مصبحين”: حال من الهاء في “أخذَتهم”.

84 – { فَمَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ }
جملة “فما أغنى” معطوفة على جملة “أخذتهم” ، و”ما” في “ما كانوا” مصدرية، والمصدر فاعل “أغنى”.

85 – { وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلا بِالْحَقِّ وَإِنَّ السَّاعَةَ لآتِيَةٌ فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ }
الجار “بالحق” متعلق بحال من الضمير “نا”. “الصفح”: مفعول مطلق، وجملة “فاصفح” معطوفة على جملة “إن الساعة لآتية”.

86 – { إِنَّ رَبَّكَ هُوَ الْخَلاقُ الْعَلِيمُ }
“هو” ضمير فصل. “العليم” خبر ثان لـ “إن”.

87 – { وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ }
“والقرآن”: معطوف على “سبعا”، الجار “من المثاني” متعلق بنعت لـ”سبعا”.

88 – { لا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ وَلا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ }
“لا تمدَّن”: “لا” ناهية، “تمدنَّ” فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد في محل جزم، والنون للتوكيد. الجار “منهم” متعلق بنعت لـ “أزواجا”.

89 – { وَقُلْ إِنِّي أَنَا النَّذِيرُ الْمُبِينُ }
“أنا”: توكيد للضمير في “إني”. “المبين” خبر ثان لـ”إن”.

90 – { كَمَا أَنْزَلْنَا عَلَى الْمُقْتَسِمِينَ }
“كما”: الكاف اسم بمعنى مثل نعت لمفعول به مقدر، والفعل الذي نصب المفعول المحذوف مقدر، لدلالة لفظ “النذير” أي: أنذركم عذابا مثل الذي أنزلنا على المقتسمين.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات