يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

177 – { لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ }
المصدر المؤول “أن تُوَلُّوا” اسم “ليس”، و “قِبل” ظرف مكان متعلق بـ “تُوَلوا”. جملة “ولكن البرَّ من آمن” معطوفة على جملة “ليس البر أن تولوا” لا محل لها. “ذوي”: مفعول به ثان منصوب بالياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم. والجار “في الرقاب” متعلق بـ “آتى” على تضمينه معنى “وضع”. و”الموفون”: اسم معطوف على “من آمن” مرفوع بالواو. “إذا عاهدوا”: ظرف مجرد من معنى الشرط متعلق بـ “الموفون”. و “الصابرين”: مفعول به لفعل محذوف تقديره: أمدح، وجملة “وأمدح” معطوفة على الاستئنافية “ليس البر من آمن”. و”حين”: ظرف متعلق بالصابرين، وجملة “أولئك الذين” مستأنفة.

178 – { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالأُنْثَى بِالأُنْثَى فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ذَلِكَ تَخْفِيفٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ }
“الذين”: اسم موصول عطف بيان من “أيها”. جملة “كتب عليكم القصاص” مستأنفة جواب النداء. الجار “في القتلى” متعلق بـ “كتب”، وجملة “الحر بالحر” تفسيرية للقصاص لا محل لها. وجملة “فمن عفي له شيء” مستأنفة لا محل لها، وقوله “فاتباع”: خبر لمبتدأ محذوف أي: فالحكم، والجار “بالمعروف” متعلق بنعت لـ “اتباع”، وجملة “ذلك تخفيف” مستأنفة لا محل لها.

179 – { وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }
جملتا “يا أولي الألباب”، و “لعلكم تتقون” مستأنفتان.

180 – { كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ إِنْ تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ }
“إذا”: ظرف مجرد من الشرط متعلق بـ “كتب”، و”الموت” فاعل مؤخر، و “الوصية”: نائب فاعل. جملة “إن ترك خيرا” اعتراضية، وجواب الشرط محذوف لدلالة السياق عليه. والجار “بالمعروف” متعلق بحال من “الوصية”. “حقا على المتقين” نائب مفعول مطلق، وهو نعت لمصدر محذوف أي: كَتبا حقا، والجار “على المتقين” متعلق بنعت لـ “حقا”.

181 – { فَمَنْ بَدَّلَهُ بَعْدَمَا سَمِعَهُ فَإِنَّمَا إِثْمُهُ عَلَى الَّذِينَ يُبَدِّلُونَهُ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ }
جملة “فمن بدَّله” معطوفة على جملة “كتب عليكم الوصية” لا محل لها، و “من” شرطية، مبتدأ، وجملة “بدَّله” الخبر، و “ما” مصدرية، والمصدر مضاف إليه، وجملة “سمعه” صلة الموصول الحرفي، و “سميع عليم” خبران لـ “إنَّ” الناسخة.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات