يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

183 – { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }
قوله “كما كُتب “: الكاف نائب مفعول مطلق أي: كُتب كَتْبًا مثل كَتْبه، و “ما” مصدرية، والمصدر المؤول مضاف إليه، وجملة “لعلكم تتقون” مستأنفة.

184 – { أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ }
“أياما” ظرف زمان متعلق بفعل مقدر أي: صوموا، ولا ينتصب بالصيام السابق لوجود فاصل أجنبي بين المصدر ومعموله، وهو قوله “كما كتب”. ويجوز جمع صفة ما لا يعقل بالألف والتاء، ويجوز الإفراد نحو: أيام معدودات ومعدودة. والجار “على سفر” متعلق بمعطوف على “مريضا” مقدر أي: أو كائنا على سفر. وقوله “فعدَّة”: خبر لمبتدأ محذوف أي: فالواجب عدة، والجملة جواب الشرط، و”أُخَر” نعت لأيام ممنوع من الصرف. وجملة “وعلى الذين يطيقونه فدية” معطوفة على جملة “من كان منكم مريضا”، و “طعام” بدل من “فدية”، و “خيرا” نائب مفعول مطلق. المصدر المؤول “وأن تصوموا خير لكم”: مبتدأ، و “خير” خبر المبتدأ. وجملة “إن كنتم تعلمون” مستأنفة لا محل لها، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله.

185 – { شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ }
“شهر”: مبتدأ مرفوع، خبره الاسم الموصول، و “هدى” حال من “القرآن” وجملة “فمن شهد” مستأنفة، وجملة “فليصمه” جواب الشرط، والهاء ضمير الظرف في محل نصب على نزع الخافض أي: فيه. وقوله “ولتكملوا”: المصدر المؤول مجرور باللام متعلق بمحذوف تقديره: شرع. جملة “وشرع” المقدرة معطوفة على جملة “يريد” لا محل لها. جملة “ولعلكم تشكرون” معطوفة على المصدر “للتكبير”، من قبيل عطف الجملة على المفرد.

186 – { وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ }
الجملة الشرطية مستأنفة. وجملة “أجيب” خبر ثان لـ “إن”. و “إذا” من قوله “إذا دعان” ظرف مجرد من الشرط متعلق بـ “أُجيب”. وجملة “فإني قريب” مقول القول لقول مقدر أي: فقل لهم: إني قريب. وجملة “فقل” المقدرة جواب الشرط. وجملة “فليستجيبوا” مستأنفة، وجملة “لعلهم يرشدون” مستأنفة.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات