يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

18 – { مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلاهَا مَذْمُومًا مَدْحُورًا }
“مَنْ” شرطية مبتدأ، والجارَّان “له فيها” متعلقان بـ “عجَّلْنا”، والجار “لمن” بدل من” له” بعض من كل. وجملة “يصلاها” حال من الضمير في “له”، وقوله “مذموما مدحورا”: حالان من الهاء في “يصلاها”.

19 – { وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُورًا }
“سعيَها” مفعول مطلق. وجملة “وهو مؤمن” حالية من فاعل “سعى”، وجملة “فأولئك كان سعيهم مشكورا” جواب الشرط. وجملة “كان سعيهم مشكورا” خبر “أولئك”.

20 – { كُلا نُمِدُّ هَؤُلاءِ وَهَؤُلاءِ مِنْ عَطَاءِ رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاءُ رَبِّكَ مَحْظُورًا }
“كُلا” مفعول به مقدم لـ”نمد”، “هؤلاء” بدل من “كلا”، و”هؤلاء” الثانية معطوفة على الأولى، والجار “من عطاء” متعلق بـ”نمدّ”، وجملة ” وما كان عطاء” مستأنفة.

21 – { انْظُرْ كَيْفَ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَلَلآخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلا }
جملة “فضَّلنا” مفعول به للنظر المتضمن معنى العلم، المعلَّق بالاستفهام، “كيف” اسم استفهام حال، جملة “وللآخرة أكبر” مستأنفة، واللام للتوكيد و”درجات” تمييز.

22 – { لا تَجْعَلْ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَتَقْعُدَ مَذْمُومًا مَخْذُولا }
“مع” ظرف مكان للمعية متعلق بالمفعول الثاني لـ “جعل”. قوله “فتقعد”: الفاء سببية، وفعل مضارع منصوب بأن مضمرة، والمصدر المؤول معطوف على مصدر متصيد من الكلام السابق أي: لا يكن منك جَعْلٌ فقعودٌ. وقوله “مذموما مخذولا”: حالان من ضمير أنت.

23 – { وَقَضَى رَبُّكَ أَلا تَعْبُدُوا إِلا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ }
المصدر “ألا تعبدوا” منصوب على نزع الخافض الباء، “إياه” ضمير نصب منفصل مفعول به. وقوله “وبالوالدين إحسانا”: الواو عاطفة، والجارّ متعلق بـ”أحسنوا” المقدر، “إحسانا” مفعول مطلق، وجملة “أحسنوا” المقدرة معطوفة على جملة “تعبدوا”. قوله “إمَّا”: مؤلفة من “إنْ” الشرطية و”ما” الزائدة، والفعل المضارع مبني على الفتح في محل جزم، والنون للتوكيد، “الكِبَر” مفعول به، “أحدهما” فاعل مؤخر، “أو كلاهما”: “أو” عاطفة، “كلاهما” اسم معطوف مرفوع بالألف؛ لأنه ملحق بالمثنى. قوله “أف”: اسم فعل مضارع بمعنى أتضجَّر، والفاعل ضمير أنا.

24 – { وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّي ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا }
الجار “من الرحمة” متعلق بـ “اخفض”، “كما”: الكاف نائب مفعول مطلق، و”ما” مصدرية، وفعل ماض مبني على الفتح لاتصاله بألف الاثنين، والألف فاعل، والنون للوقاية، والياء مفعول به، “صغيرا” حال، والمصدر المؤول مضاف إليه أي: ارحمهما رحمةً مثل تربيتهما لي. وجملة “ربَّياني” صلة الموصول الحرفي.

25 – { رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلأَوَّابِينَ غَفُورًا }
“بما” الباء جارة، “ما” موصولة في محل جر، متعلق بـ”أعلم”. جملة “ربكم أعلم” معترضة بين المتعاطفين، وجملة “إن تكونوا” مستأنفة في حيز الاعتراض، الجار “للأوابين” متعلق بـ “غفورا”.

26 – { وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ }
قوله “وآتِ”: الواو عاطفة، وفعل أمر مبني على حذف حرف العلة، ومفعولاه: ذا، حقه، والجملة معطوفة على جملة “قل”.

27 – { إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا }
جملة “إن المبذرين كانوا” اعتراضية بين المتعاطفين، وجملة “وكان الشيطان كفورا” معطوفة على جملة “إن المبذرين كانوا”. الجار “لربه” متعلق بالخبر.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات