يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

16 – { وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيُهَيِّئْ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُمْ مِرْفَقًا }
جملة “وإذ اعتزلتموهم” مستأنفة، وجملة “اعتزلتموهم” مضاف إليه، و “إذ” ظرف زمان متعلق بفعل محذوف تقديره: قال بعضهم لبعض وقت اعتزالهم. و”اعتزلتموهم “فعل ماض مبني على السكون، والتاء فاعل، والواو للإشباع، والهاء مفعول به، و “ما” اسم موصول معطوف على الهاء في “اعتزلتموهم”، و “إلا” للحصر، والجلالة منصوب الفعل، وجملة “فأووا” جواب شرط مقدر أي: إن اعتزلتموهم فأووا. وقوله “ينشر”: فعل مضارع مجزوم جواب شرط مقدر. الجار “من أمركم” متعلق بحال من “مرفقا” .

17 – { وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَتْ تَزَاوَرُ عَنْ كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَتْ تَقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ وَهُمْ فِي فَجْوَةٍ مِنْهُ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُرْشِدًا }
جملة الشرط الأولى حال من “الشمس”، وجملة “طلعت” مضاف إليه، وجملة “تزاور” جواب الشرط. “ذات” ظرف مكان متعلق بالفعل. وجملة “وهم في فجوة منه” حالية من الهاء في “تقرضهم”، الجار “منه” متعلق بنعت لـ “فجوة”. وجملة “ذلك من آيات الله” مستأنفة، “مَن” اسم شرط مفعول به، وفعل مضارع مجزوم بحذف حرف العلة، “المهتد” خبر مرفوع بالضمة المقدرة على الياء المحذوفة، الجار “له” متعلق بالمفعول الثاني لـ “تجد”.

18 – { وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ وَكَلْبُهُمْ بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِالْوَصِيدِ لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبًا }
جملة “وهم رقود” حال من الهاء في “تحسبهم”، جملة “ونقلبهم” معطوفة على جملة “تحسبهم”. وجملة “وكلبهم باسط” معطوفة على “نقلبهم”، وجملة الشرط مستأنفة. الجار “منهم” متعلق بالفعل، “فرارا”: نائب مفعول مطلق مرادف لعامله، واللام في “لملئت” لتأكيد الربط، والجار “منهم” متعلق بالفعل و “رعبا” تمييز.

19 – { وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءَلُوا بَيْنَهُمْ قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ فَابْعَثُوا أَحَدَكُمْ بِوَرِقِكُمْ هَذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فَلْيَنْظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا فَلْيَأْتِكُمْ بِرِزْقٍ مِنْهُ }
قوله “وكذلك”: الواو مستأنفة، والكاف نائب مفعول مطلق، والإشارة مضاف إليه، والتقدير: بعثناهم بعثًا مثل ذلك البعث. وجملة “بعثناهم” مستأنفة. الجار “منهم” متعلق بنعت لقائل. “كم” اسم استفهام ظرف زمان، وتمييزه مقدر أي: كم يوما. و “يوما” ظرف زمان متعلق بالفعل، “بعض” اسم معطوف على “يوما”. “بما”: الباء جارة، “ما” مصدرية، والمصدر المجرور متعلق بأعلم، الجار “بورقكم” متعلق بحال من “أحدكم”، “هذه” اسم إشارة نعت، وهو جامد مؤول بمشتق أي: المشار إليه. جملة “فابعثوا” مستأنفة، وجملة “فلينظر” معطوفة على جملة “ابعثوا”. قوله “أيها”: اسم استفهام مبتدأ، “أزكى” خبره، “طعاما” تمييز، والجملة مفعول به للنظر المعلق بالاستفهام المضمَّن معنى العلم، والفاء في “فليأتكم” عاطفة، واللام للأمر، وفعل مضارع مجزوم بحذف حرف العلة، والكاف مفعول به، الجار “منه” متعلق بنعت لرزق.

20 – { إِنَّهُمْ إِنْ يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ وَلَنْ تُفْلِحُوا إِذًا أَبَدًا }
جملة الشرط خبر “إنَّ”، الجار “في ملتهم” متعلق بحال من الكاف، وجملة “ولن تفلحوا” معطوفة على جملة “يعيدوكم”.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات