يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

28 – { وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا }
“مع” ظرف متعلق بالفعل، جملة “يريدون” حال من فاعل “يدعون”، “عيناك” فاعل مرفوع بالألف؛ لأنه مثنى، وجملة “تريد” حال من الضمير المستتر في “تَعْدُ”.

29 – { وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا }
الجار “من ربكم” متعلق بخبر المبتدأ “الحق”، وجملة الشرط معطوفة على جملة “الحق من ربكم”. “مَن” اسم شرط مبتدأ، واللام في “فليؤمن” للأمر الجازمة، وجملة “إنا أعتدنا” مستأنفة، وجملة “أحاط بهم سرادقها” نعت لـ “نارا”، الجار “كالمهل” متعلق بنعت لماء. وجملة “يشوي” نعت ثانٍ، وجملة “بئس الشراب” مستأنفة، والمخصوص بالذم محذوف تقديره هو أي: الماء، و “ساءت” فعل ماض للذم، والفاعل مستتر تقديره هي، أي: النار، و “مرتفقا” تمييز.

30 – { إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلا }
جملة “إنَّا لا نضيع” خبر “إن”، والرابط مقدر أي: منهم، “مَن” اسم موصول مضاف إليه، “عملا” مفعول به.

31 – { أُولَئِكَ لَهُمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَابًا خُضْرًا مِنْ سُنْدُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الأَرَائِكِ نِعْمَ الثَّوَابُ وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقًا }
جملة “لهم جنات” خبر المبتدأ “أولئك”. جملة “تجري” نعت لجنات، جملة “يحلَّون” حال من الضمير في “لهم”، وجملة “نعم الثواب” مستأنفة، الجار “من ذهب” متعلق بنعت لأساور، “متكئين” حال من فاعل “يلبسون”، والجارَّان متعلقان بـ “متكئين”. قوله “مرتفقا”: تمييز.

32 – { وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلا رَجُلَيْنِ جَعَلْنَا لأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ وَحَفَفْنَاهُمَا بِنَخْلٍ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمَا زَرْعًا }
“رجلين” بدل، وجملة “جعلنا” نعت “رجلين”، الجار “لأحدهما” متعلق بالمفعول الثاني. الجار “من أعناب” متعلق بنعت لـ “جنتين”، الظرف “بينهما” متعلق بالمفعول الثاني.

33 – { كِلْتَا الْجَنَّتَيْنِ آتَتْ أُكُلَهَا }
“كلتا”: مبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر، والفصيح في خبر “كلتا” الإفراد، وجملة “آتت” خبر.

34 – { وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مَالا وَأَعَزُّ نَفَرًا }
جملة “وكان له ثمر” مستأنفة، جملة “وهو يحاوره” حال من الضمير المستتر في “قال”، الجار “منك” متعلق بأكثر. “مالا” تمييز .

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات