يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

6 – { إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لا يُؤْمِنُونَ }
“سواء”: خبر مقدم مرفوع، الجار “عليهم” متعلق بالمصدر (سواء). “أأنذرتهم” الهمزة للتسوية، والمصدر المؤول منها ومما بعدها مبتدأ مؤخر، والتقدير: إنذارك وعدمه سواء، والجملة معترضة، وجملة “لا يؤمنون” خبر “إنَّ”.

7 – { خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ }
جملة “ختم الله” مستأنفة لا محل لها. جملة “وعلى أبصارهم غشاوة” معطوفة على جملة “ختم” لا محل لها. جملة “ولهم عذاب” معطوفة على جملة “على أبصارهم غشاوة” لا محل لها.

8 – { وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ }
الواو مستأنفة. قوله “وما هم بمؤمنين”: الواو حالية، “ما” نافية تعمل عمل ليس. والباء في “بمؤمنين” زائدة، والاسم معها مجرور لفظا منصوب محلا على أنه خبر “ما”، والجملة في محل نصب حال.

9 – { يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ }
جملة “يخادعون” استئنافية لا محل لها. وجملة “وما يخدعون” حالية من الواو في “يخادعون”، وجملة “وما يشعرون” حالية من الواو في “يخدعون” في محل نصب.

10 – { فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ }
جملة “فزادهم الله” معطوفة على جملة “في قلوبهم مرض” لا محل لها. “مرضا”: مفعول به ثانٍ. جملة “ولهم عذاب” معطوفة على جملة “فزادهم الله” لا محل لها. جملة “كانوا” صلة الموصول الحرفي “ما” لا محل لها، والمصدر المؤول “بما كانوا” مجرور متعلق بالاستقرار المقدر في “لهم”.

11 – { وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لا تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ }
نائب فاعل “قيل” ضميرٌ مستتر تقديره هو، يعود على مصدره، والتقدير: وإذا قيل لهم قول هو. واخترنا أن يكون النائب ضمير المصدر لأنه أكثر فائدة من الجار والمجرور، وجملة “وإذا قيل لهم” معطوفة على جملة { يَقُولُ } في الآية (8).

12 – { أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لا يَشْعُرُونَ }
“ألا” حرف تنبيه، “هم”: تأكيد لاسم “إن”، والضمير المرفوع المنفصل يؤكَّد به جميع ضروب المتصل. جملة “ولكن لا يشعرون” معطوفة على جملة “إنهم هم المفسدون”.

13 – { وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ وَلَكِنْ لا يَعْلَمُونَ }
قوله “آمنوا كما آمن الناس”: الكاف اسم بمعنى مثل في محل نصب نائب مفعول مطلق؛ لأنه نعت لمصدر محذوف، و “ما” مصدرية أي: آمنوا إيمانا مثل إيمان الناس، والمصدر المؤول من “ما” وما بعدها في محل جر مضاف إليه. ومثلها “كما آمن السفهاء”. وجملة “ولكن لا يعلمون” معطوفة على جملة “إنهم هم السفهاء”.

14 – { وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ }
جملة “وإذا لقوا” معطوفة على جملة { وَإِذَا قِيلَ } قبلها لا محل لها. “لقوا”: فعل ماض مبني على الضم المقدر على الياء المحذوفة لالتقاء الساكنين بعد تسكينها، والأصل لقِيُوا. والواو فاعل. “خلَوا”: فعل ماض مبني على الضم، المقدر على الألف المحذوفة لالتقاء الساكنين، لاتصاله بواو الجماعة. والواو فاعل. “معكم”: ظرف مكان يدل على الصحبة متعلق بخبر “إنَّ” المقدر أي :إنَّا كائنون معكم. جملة “إنما نحن مستهزئون” مستأنفة في حيز القول.

15 – { اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ }
جملة “الله يستهزئ بهم” مستأنفة لا محل لها. جملة “يعمهون” حالية من مفعول “يمدهم” في محل نصب.

16 – { أُولَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلالَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَتْ تِجَارَتُهُمْ }
جملة “فما ربحت تجارتهم” معطوفة على جملة “اشتروا” فهي مثلها لا محل لها.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات