يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

65 – { رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا }
“رب” بدل من { رَبِّكَ } ، جملة “فاعبدْه” مستأنفة، وكذا جملة “هل تعلم”.

66 – { وَيَقُولُ الإِنْسَانُ أَئِذَا مَا مِتُّ لَسَوْفَ أُخْرَجُ حَيًّا }
جملة “ويقول” مستأنفة، “ما” بعد “إذا” زائدة، و”إذا”: ظرفية شرطية متعلقة بفعل مقدر مدلول عليه بقوله” لسوف أُخْرَج” تقديره: إذا متُّ أبعث، ولا يتعلق بـ”أخرج”؛ لأن ما بعد اللام لا يعمل فيما قبلها، وجملة “لسوف أخرج” تفسيرية للفعل المقدر، واللام للتوكيد.

67 – { أَوَلا يَذْكُرُ الإِنْسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِنْ قَبْلُ وَلَمْ يَكُ شَيْئًا }
جملة “أوَلا يَذْكر” معطوفة على جملة “يقول الإنسان” المتقدمة، والمصدر “أنَّا خلقناه” مفعول به، جملة “ولم يك” حالية من الهاء في “خلقناه”، “يك” فعل مضارع ناقص مجزوم بالسكون المقدر على النون المحذوفة للتخفيف.

68 – { فَوَرَبِّكَ لَنَحْشُرَنَّهُمْ وَالشَّيَاطِينَ ثُمَّ لَنُحْضِرَنَّهُمْ حَوْلَ جَهَنَّمَ جِثِيًّا }
قوله “فَوَرَبِّك”: الفاء مستأنفة، والواو حرف قسم وجر، “ربك”: اسم مجرور متعلق بأقسم المحذوف، “الشياطين” اسم معطوف على الهاء، “جثيا” حال من الهاء.

69 – { ثُمَّ لَنَنْزِعَنَّ مِنْ كُلِّ شِيعَةٍ أَيُّهُمْ أَشَدُّ عَلَى الرَّحْمَنِ عِتِيًّا }
قوله “أيُّهم أشد”: اسم موصول مبني على الضم في محل نصب مفعول به، “أشد”: خبر لمبتدأ محذوف تقديره: هو، وجملة “هو أشد” صلة الموصول. والجار متعلق بـ “عِتِيًّا”،و “عِتِيًّا” تمييز.

70 – { ثُمَّ لَنَحْنُ أَعْلَمُ بِالَّذِينَ هُمْ أَوْلَى بِهَا صِلِيًّا }
قوله “لنحن”: اللام واقعة في جواب القسم المتقدم، الجار “بها” متعلق بـ “أولى”، “صِلِيًّا” تمييز، وجملة “ثم لنحن أعلم” معطوفة على جملة “ننزعَنَّ”.

71 – { وَإِنْ مِنْكُمْ إِلا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا }
الواو مستأنفة، “إنْ” نافية، الجار “منكم” متعلق بصفة لمبتدأ محذوف، أي: وإن أحد كائن منكم، “إلا” للحصر، “واردها” خبر المبتدأ، وجملة “كان” مستأنفة.

72 – { وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا }
“جِثِيًّا” حال من “الظالمين”.

73 – { وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا أَيُّ الْفَرِيقَيْنِ خَيْرٌ مَقَامًا }
جملة الشرط مستأنفة، “أيُّ”: اسم استفهام مبتدأ، و”خير” خبر، “مقامًا” تمييز.

74 – { وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنْ قَرْنٍ هُمْ أَحْسَنُ أَثَاثًا وَرِئْيًا }
“كم” خبرية مفعول مقدم، الجار “من قرن” متعلق بصفة لـ “كَمْ”، وجملة “هم أحسن” نعت لـ “قرن”، وجُمِع الضمير حملا على معناه، “أثاثا” تمييز.

75 – { قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا }
“من”: اسم شرط مبتدأ، والجار “في الضَّلالة” متعلق بالخبر، وجملة “فلْيَمْدُد” جواب الشرط، واللام لام الأمر الجازمة، “حتى”: ابتدائية، وجملة الشرط مستأنفة، “ما”: اسم موصول مفعول به، “إمَّا” حرف تفصيل، “العذاب” بدل من “ما”، وجملة “فسيعلمون” جواب الشرط، “مكانًا” تمييز.

76 – { وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا }
مفعولا “يزيد”: الموصول و”هدى”، وجملة “يزيد” مستأنفة، وجملة “والباقيات الصالحات خير” معطوفة على المستأنفة.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات