يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

13 – { وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى }
جملة “وأنا اختَرْتُك” معطوفة على جملة { إِنَّكَ بِالْوَادِ } . جملة “فاستمِع” معطوفة على جملة “اخترتك”.

14 – { إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلاةَ لِذِكْرِي }
“أنَا” توكيد للياء، والجلالة خبر إن، وجملة التنزيه خبر ثانٍ لـ”إنَّ”، و”إلا أَنَّا”: “إلا” للحصر، “أنا”: بدل من الضمير المستتر في الخبر المحذوف. جملة “فاعبدني” معطوفة على جملة “إنني أنا الله”.

15 – { إِنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى }
جملة “أكاد” خبر ثانٍ لـ”إنَّ”، والمصدر المؤول المجرور “لِتُجْزَى” متعلق بـ”أُخفيها”، والباء في “بما” مصدرية، والمصدر المؤول مجرور متعلق بـ “تجزى”.

16 – { فَلا يَصُدَّنَّكَ عَنْهَا مَنْ لا يُؤْمِنُ بِهَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَتَرْدَى }
قوله “فلا يَصُدَّنك” : الفاء مستأنفة، “لا” ناهية، وفعل مضارع مبني على الفتح في محل جزم، والنون للتوكيد، والكاف مفعول به، “مَن” اسم موصول فاعل. قوله “فَتَرْدَى”: الفاء سببية، وفعل مضارع منصوب بـ”أنْ” مضمرة، والمصدر المؤول معطوف على مصدر مُتَصَيَّد من الكلام السابق، أي: لا يكن صَدٌّ فَتَرَدٍّ.

17 – { وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَا مُوسَى }
قوله “وما تلك”: الواو مستأنفة، “ما” اسم استفهام مبتدأ، “تلك” اسم استفهام خبر، والجار متعلق بحال من الإشارة، وجملة “يا موسى” استئنافية في سياق الاستفهام.

18 – { قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَى غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَى }
جملة “أتَوَكَّأُ” خبر ثانٍ، وجملة “ولي فيها مآربُ” معطوفة على جملة “أهشُّ”، والجار “فيها” متعلق بالاستقرار الذي تعلَّق به الخبر.

19 – { قَالَ أَلْقِهَا يَا مُوسَى }
جملة “يا موسى” مستأنفة في حيز القول.

20 – { فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَى }
جملة “فألقاها” مستأنفة، وجملة “فإذا هي حيَّة” معطوفة على جملة “ألقاها”، و”إذا” فجائية، و جملة “تسعَى” نعت لـ “حية”.

21 – { قَالَ خُذْهَا وَلا تَخَفْ سَنُعِيدُهَا سِيرَتَهَا الأُولَى }
جملة “سَنُعِيدُها” مستأنفة في حيز القول، وقوله “سِيرَتَها” : بدل اشتمال من الهاء.

22 – { وَاضْمُمْ يَدَكَ إِلَى جَنَاحِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ آيَةً أُخْرَى }
الفعل “تخرج”: مجزوم؛ لأنه واقع في جواب شرط مقدر، “بيضاء”: حال من فاعل “تخرج”. الجار “من غير” متعلق بحال ثانية من فاعل “تخرج”.”آية”: مفعول ثانٍ لفعل محذوف تقديره: جعلناها آية، والجملة المقدرة مستأنفة.

23 – { لِنُرِيَكَ مِنْ آيَاتِنَا الْكُبْرَى }
المصدر المؤول “لِنُرِيَك” مجرور متعلق بـ “جعلناها” المقدر في الآية السابقة، الجار “مِن آياتنا” متعلق بصفة للمفعول الثاني المقدر في “لنريك”، أي: لنريك شيئًا من آياتنا.

24 – { اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى }
جملة “إنَّهُ طَغَى” حالية من “فرعون”.

25 – { اشْرَحْ لِي صَدْرِي }
الجار “لي” متعلق بـ “اشرح”.

27 – { وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي }
الجار “من لساني” متعلق بنعت لـ “عقدة”.

28 – { يَفْقَهُوا قَوْلِي }
“يَفْقَهُوا” فعل مضارع مجزوم؛ لأنه واقع في جواب شرط مقدر.

29 – { وَاجْعَلْ لِي وَزِيرًا مِنْ أَهْلِي }
الجار “لي” متعلق بالمفعول الثاني لـ “اجْعَل”، الجار “منْ أَهْلي” متعلق بنعت لـ “وَزِيرًا”.

30 – { هَارُونَ أَخِي }
“هَارُونَ” بدل من { وَزِيرًا } ، و”أخي” بدل من “هارون”.

31 – { اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي }
جملة “اشْدُد” مستأنفة.

33 – { كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا }
“كثيرًا”: نائب مفعول مطلق، أي: تسبيحًا كثيرًا، وقوله “كَيْ نُسَبِّحَك”: كي حرف مصدري ونصب، والمصدر المؤول منصوب على نزع الخافض اللام.

35 – { إِنَّكَ كُنْتَ بِنَا بَصِيرًا }
الجار “بنا” متعلق بالخبر.

36 – { قَالَ قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَا مُوسَى }
“سُؤْلَكَ”: مفعول ثانٍ، والتاء نائب الفاعل في “أوتيت” هو الأول، وجملة “يا مُوسَى” معترضة بين المتعاطفين.

37 – { وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَيْكَ مَرَّةً أُخْرَى }
الواو في “ولقد” عاطفة، وجملة القسم وجوابه معطوفة على جملة { أُوتِيتَ } السابقة، وجملة “لقد مننَّا عليك” جواب القسم، “مرة” نائب مفعول مطلق.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات