يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

65 – { قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَى }
“إِمَّا” حرف تخيير، والمصدر “أن تلقي” مفعول به لفعل محذوف أي: اختر إمَّا إلقاءك أو كوننا أول، والمصدر “أن نكون” معطوف على المصدر السابق. والموصول “مَنْ” مضاف إليه.

66 – { قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى }
جملة “بل أَلْقُوا” مستأنفة، ومقول القول مقدر، أي: لا ألقي أولا. وقوله “فإذا” : الفاء عاطفة، “إذا” فجائية، والجملة بعدها معطوفة على جملة “فَأَلْقَوْا” المقدرة، والتقدير: “قال: لا أُلْقِي أوَّلا بل ألقوا، فألقَوا فإذا”، ومقول القول مقدر، وجملة “فألقَوْا” المقدرة مستأنفة، والمصدر”أنَّهَا تَسْعَى” نائب فاعل.

67 – { فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى }
وجملة “فأَوْجَسَ” مستأنفة. “خِيفَةً” مفعول به، “مُوسَى” فاعل مؤخر.

68 – { قُلْنَا لا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الأَعْلَى }
“أنْتَ” توكيد للكاف في “إنك”، و”الأعلى” خبر إنَّ، وجملة “إنك أنت الأعلى” مستأنفة في حيز القول.

69 – { وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى }
جملة “وأَلْقِ” معطوفة على جملة { لا تَخَفْ } ، وجملة “تَلْقَفْ” جواب شرط مقدر، “إنَّ” ناسخة، “ما” موصولة اسمها، “كَيْدُ” خبر “إن”، وجملة “ولا يُفْلِحُ” معطوفة على المستأنفة: “إنَِّمَا صَنَعُوا كيدُ”.

70 – { فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّدًا قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى }
جملة “فَأُلْقِي” مستأنفة، “سُجَّدا” حال من السحرة، وجملة “قالوا” حال ثانية من “السحرة”.

71 – { قَالَ آمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ فَلأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلافٍ وَلأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ وَلَتَعْلَمُنَّ أَيُّنَا أَشَدُّ عَذَابًا وَأَبْقَى }
المصدر المؤول “أَنْ آذَنَ” مضاف إليه، “أَنْ” حرف مصدري، جملة “إنه لكبيرُكم” مستأنفة، “الذي” نعت، جملة “فلأقطعَن أيديَكم” مستأنفة، وجملة “لأقطعن” جواب قسم مقدر، وقوله “ولَتَعْلَمُنَّ” : الواو عاطفة، واللام واقعة في جواب القسم، والفعل مضارع مرفوع بثبوت النون المحذوفة لتوالي الأمثال، والواو المحذوفة لالتقاء الساكنَين فاعل، والنون للتوكيد، “أَيُّنَا”: اسم استفهام مبتدأ، والضمير مضاف إليه، “أَشَدُّ” خبر، “عذابا” تمييز، “وأبقى” اسم معطوف على “أشدّ”، وجملة “أيُّنَا أشد” مفعول به لفعل العِلْم المُعَلَّقِ.

72 – { قَالُوا لَنْ نُؤْثِرَكَ عَلَى مَا جَاءَنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا فَاقْضِ مَا أَنْتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا }
قوله “والذي” : الواو عاطفة، والموصول معطوف على “ما” المتقدمة، وقوله “فاقْضِ” : الفاء مستأنفة، وفعل أمر مبني على حذف حرف العلة، وجملة “أنتَ قاضٍ” صلة الموصول، وجملة “أنتَ قاضٍ” صلة الموصول، “هذه” اسم إشارة مفعول به، “الحياةَ الدُّنيا”: بدل ونعته، وجملة “إنما تَقضِي” مستأنفة في حيز القول.

73 – { إِنَّا آمَنَّا بِرَبِّنَا لِيَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَمَا أَكْرَهْتَنَا عَلَيْهِ مِنَ السِّحْرِ وَاللَّهُ خَيْرٌ وَأَبْقَى }
قوله “وما”: الواو عاطفة، “ما” اسم موصول معطوف على “خَطايانا”، الجار “من السحر” متعلق بحال من الهاء في “عليه”، وجملة “والله خيْرٌ” مستأنفة.

74 – { إِنَّهُ مَنْ يَأْتِ رَبَّهُ مُجْرِمًا فَإِنَّ لَهُ جَهَنَّمَ لا يَمُوتُ فِيهَا وَلا يَحْيَا }
جملة الشرط خبر “إنَّ”، “مَن” اسم شرط مبتدأ، “مُجْرِمًا”: حال مِنْ فاعل “يأتِ”، جملة “لا يموت” حال من الهاء في “له”.

75 – { وَمَنْ يَأْتِهِ مُؤْمِنًا قَدْ عَمِلَ الصَّالِحَاتِ فَأُولَئِكَ لَهُمُ الدَّرَجَاتُ }
جملة “قد عمِل” نعت لـ “مؤمنًا” ، و”مؤمنًا” حال من الهاء في “يَأتِهِ”، وجملة “فأولئك لهم..” جواب الشرط، وجملة “لهم الدرجات” خبر المبتدأ “أولئك”.

76 – { جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاءُ مَنْ تَزَكَّى }
“جناتٌ” بدل من { الدَّرَجَاتُ } ، وجملة “تجري” نعت “جناتُ”، وجملة “وذلك جزاء” مستأنفة، “مَن” اسم موصول مضاف إليه.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات