يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

36 – { وَإِذَا رَآكَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَتَّخِذُونَكَ إِلا هُزُوًا أَهَذَا الَّذِي يَذْكُرُ آلِهَتَكُمْ وَهُمْ بِذِكْرِ الرَّحْمَنِ هُمْ كَافِرُونَ }
جملة الشرط مستأنفة، وقوله “إن يَّتَخِذُونَكَ”: “إن” نافية، وفعل مضارع مرفوع، وفاعله، ومفعوله الأول، ومفعوله الثاني: “هُزُوًا”. وقد خالفت “إذا” أدوات الشرط؛ إذ إن هذه الأدوات متى أُجيبت بـ “ما” أو “إنْ” النافية وجب الإتيان بالفاء نحو: إنْ درست فما أخطأت ،وتقول: إذا درست ما أخطأت. وجملة “أهذا الذي” مقول القول لِقَوْلٍ مقدر، أي: يقولون. وهذا المقدر حال من فاعل “يَتَّخِذُونَكَ” أي: قائلين، وجملة “وهم بذِكْرِ الرَّحْمَنِ هم كَافِرُونَ” حالية من فاعل “يَتَّخِذُونَكَ”، و “هم” الثانية توكيد للأولى، و “كافرون” خبر.

37 – { خُلِقَ الإِنْسَانُ مِنْ عَجَلٍ سَأُرِيكُمْ آيَاتِي فَلا تَسْتَعْجِلُونِ }
الجار “مِنْ عَجَلٍ” متعلق بحال من “الإنْسَان”، وجملة “سَأُرِيكُمْ” مستأنفة، وجملة “فَلا تَسْتَعْجِلُون” معطوفة على جملة “سَأُرِيكُم”، “لا” ناهية، وفعل مضارع مجزوم بحذف النون، والواو فاعل، والنون للوقاية، والياء المقدرة منصوب الفعل.

38 – { وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ }
“متى” اسم استفهام ظرف زمان متعلق بالخبر المقدر، “هذا” مبتدأ و”الوَعْدُ” بدل، وجملة الشرط مستأنفة في حيز القول، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله.

39 – { لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لا يَكُفُّونَ عَنْ وُجُوهِهِمُ النَّارَ وَلا عَنْ ظُهُورِهِمْ وَلا هُمْ يُنْصَرُونَ }
جملة الشرط مستأنفة، وجواب الشرط محذوف أي: لما استعجلوا العذاب، “حين” مفعول به لـ “علموا” وليس ظرفًا، أي: لو يعلمون وقت عدم كفِّ النار، وجملة “لا يَكُفُّونَ” مضاف إليه، وجملة “ولا هُم يُنْصَرُونَ” معطوفة على جملة “لا يَكُفُّونَ”.

40 – { بَلْ تَأْتِيهِمْ بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا وَلا هُمْ يُنْظَرُونَ }
جملة “بَلْ تَأْتِيهِمْ” مستأنفة، “بَغْتَةً” مصدر في موضع الحال، والفاعل ضمير الساعة، وجملة “فَلا يَسْتَطِيعُونَ” معطوفة على جملة “تَبْهَتُهُمْ”، وجملة “ولا هم يُنْظَرُونَ” معطوفة على جملة “لا يَسْتَطِيعُونَ”.

41 – { وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ فَحَاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُوا مِنْهُمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ }
جملة “وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ” مستأنفة، وجملة “اسْتُهْزِئَ” جواب القسم، والجار “بِرُسُلٍ” نائب فاعل، الجار “مِنْ قَبْلِكَ” متعلق بنعت لـ “رسل”، وجملة “فَحَاقَ” معطوفة على جملة “اسْتُهْزِئَ”، وقوله “ما كانوا” : موصول فاعل “حَاقَ” .

42 – { قُلْ مَنْ يَكْلَؤُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ مِنَ الرَّحْمَنِ بَلْ هُمْ عَنْ ذِكْرِ رَبِّهِمْ مُعْرِضُونَ }
“مَنْ” اسم استفهام مبتدأ، وجملة “يَكْلَؤُكُمْ” خبره، الجار “مِنَ الرَّحْمَنِ” متعلق بالفعل . وقوله “بَلْ هُم مُّعْرِضُونَ” : حرف إضراب، ومبتدأ، وخبر، والجار “عن ذكر” متعلق بالخبر. والجملة مستأنفة.

43 – { أَمْ لَهُمْ آلِهَةٌ تَمْنَعُهُمْ مِنْ دُونِنَا لا يَسْتَطِيعُونَ نَصْرَ أَنْفُسِهِمْ وَلا هُمْ مِنَّا يُصْحَبُونَ }
“أَمْ” المنقطعة بمعنى بل والهمزة، وجملة “تَمْنَعُهُمْ” نعت، وجملة “لا يَسْتَطِيعُونَ” حال من فاعل “تمنعهم” وجملة “وَلا هُمْ يُصْحَبُونَ” معطوفة على جملة “لا يستطيعون”.

44 – { بَلْ مَتَّعْنَا هَؤُلاءِ وَآبَاءَهُمْ حَتَّى طَالَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ أَفَلا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الأَرْضَ نَنْقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا أَفَهُمُ الْغَالِبُونَ }
المصدر “حتى أن طال” مجرور متعلق بـ “مَتَّعْنَا”، وجملة “أَفَلا يَرَوْنَ” مستأنفة، والمصدر “أنَّا نَأْتي” مفعول “يَرَوْنَ”، وجملة “نَنْقُصُهَا” حال من فاعل “نأتي”، وجملة “أَفَهُمُ الْغَالِبُون” مستأنفة.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات