يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

45 – { وَلا يَسْمَعُ الصُّمُّ الدُّعَاءَ إِذَا مَا يُنْذَرُونَ }
جملة “ولا يسمع” مستأنفة، وجملة “يُنْذَرُونَ” مضاف إليه، و”إذا” ظرف محض، و”ما” زائدة .

46 – { وَلَئِنْ مَسَّتْهُمْ نَفْحَةٌ مِنْ عَذَابِ رَبِّكَ لَيَقُولُنَّ يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ }
جملة “وَلَئِن مَّسَّتْهُم” مستأنفة، الجار “مِنْ عذابٍ” متعلق بنعت لـ “نَفْحَةٌ”، واللام واقعة في جواب القسم، وفعل مضارع مرفوع بثبوت النون المحذوفة، والواو المقدرة فاعل، والنون للتوكيد، وجملة “لَيَقُولُنَّ” جواب القسم، وجملة ” إِنَّا كُنَّا” جواب النداء مستأنفة.

47 – { وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ }
الجار “لِيَوْمِ” متعلق بـ “نضع”، وجملة “فلا تُظْلَمُ” معطوفة على جملة “نضع”، وجملة “وإِنْ كان مِثْقَالَ” معطوفة على جملة “نضع”. قوله “وكَفَى بنا حَاسِبِين” : الواو مستأنفة، وفعل ماض، والباء زائدة، والضمير “نا” فاعل، و”حاسبين” تمييز.

48 – { وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى وَهَارُونَ الْفُرْقَانَ وَضِيَاءً وَذِكْرًا لِلْمُتَّقِينَ }
جملة “ولقد آتينا” مستأنفة، “الفُرْقَانَ” مفعول ثان، الجار “لِلمُتَّقِين” متعلق بنعت لـ”ذكرًا”.

49 – { الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ وَهُمْ مِنَ السَّاعَةِ مُشْفِقُونَ }
“الذين” نعت “للمتقين”، الجار “بِالْغَيْبِ” متعلق بحال من الفاعل، وجملة “وَهُم مُّشْفِقُونَ” معطوفة على جملة “يَخْشَوْنَ”، والجار “مِنَ السَّاعَةِ” متعلق بالخبر “مشفقون”.

50 – { وَهَذَا ذِكْرٌ مُبَارَكٌ أَنْزَلْنَاهُ أَفَأَنْتُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ }
جملة “أنزلناهُ” نعت ثان، وجملة “أَفَأَنْتُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ” معطوفة على جملة “هذا ذِكْرٌ”.

51 – { وَلَقَدْ آتَيْنَا إِبْرَاهِيمَ رُشْدَهُ مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا بِهِ عَالِمِينَ }
جملة “ولقد آتينا” معطوفة على جملة “لقد آتينا” في الآية (48)، الجار”من قَبْلُ” متعلق بـ “آتَيْنَا” ، وجملة “كُنَّا” معطوفة على جملة “آتَيْنَا”.

52 – { إِذْ قَالَ لأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنْتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ }
“إذ” ظرف متعلق بـ { آتَيْنَا } . قوله “ما هذه التَّمَاثِيلُ”: “ما” اسم استفهام مبتدأ، والإشارة خبره، و”التماثيل” بدل، والموصول نعت، والجار “لها” متعلق بالخبر.

53 – { قَالُوا وَجَدْنَا آبَاءَنَا لَهَا عَابِدِينَ }
“عَابِدِينَ” مفعول ثان، والجار “لها” متعلق بـ “عَابِدِين”.

54 – { قَالَ لَقَدْ كُنْتُمْ أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ }
“أنتم” توكيد لضمير الرفع في “كنتم”، و”آباؤكم” معطوف على التاء، وجاز عطف الظاهر على الضمير المرفوع لوجود الفاصل، وجملة “لقد كنتم” جواب القسم لا محل لها، وجملة القسم وجوابه مقول القول.

55 – { قَالُوا أَجِئْتَنَا بِالْحَقِّ أَمْ أَنْتَ مِنَ اللاعِبِينَ }
جملة “أَمْ أَنْتَ مِنَ الَّلاعِبِين” معطوفة على جملة “جِئْتَنَا”.

56 – { قَالَ بَلْ رَبُّكُمْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ الَّذِي فَطَرَهُنَّ }
“بل” حرف إضراب، “الذي” نعت لـ “رَبُّ”، جملة “وَأَنَا على ذَلِكُمْ من الشَّاهِدِين” معطوفة على جملة “رَبُّكُمْ رَبُّ”، ومقول القول مقدر تقديره: لا يَصِحُّ ذلك، وجملة “بل ربُّكم ربُّ” مستأنفة في حيز القول.

57 – { وَتَاللَّهِ لأَكِيدَنَّ أَصْنَامَكُمْ بَعْدَ أَنْ تُوَلُّوا مُدْبِرِينَ }
“الواو” عاطفة، و”التاء” حرف قسم وجر، والمجرور متعلق بأُقْسِمُ المقدرة، وجملة “وأقسم بالله” معطوفة على جملة { رَبُّكُمْ رَبُّ } ، وجملة “تُوَلُّوا” صلة الموصول الحرفي، والمصدر “أَنْ تُوَلُّوا” مضاف إليه، و “مُدْبِرِينَ” حال من الواو.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات