يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

18 – { وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الأَرْضِ وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ }
الجار “بقدر” متعلق بنعت لماء، وجملة “وإنا لقادرون” معطوفة على جملة “فأسكنَّاه”، الجار “به” متعلق بالمصدر “ذهاب”، والجارّ “على ذهاب” متعلق بالخبر “قادرون”.

19 – { فَأَنْشَأْنَا لَكُمْ بِهِ جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ لَكُمْ فِيهَا فَوَاكِهُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ }
الجارَّان متعلقان بالفعل، الجار “من نخيل” متعلق بنعت لجنات، الجار “لكم” متعلق بالخبر، والجارّ الثاني “فيها” متعلق بالاستقرار الذي تعلق به الخبر. وجملة “لكم فيها فواكه” نعت لجنات، وجملة “تأكلون” معطوفة على جملة “لكم فيها فواكه”.

20 – { وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْنَاءَ تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِلآكِلِينَ }
“شجرة” اسم معطوف على { جَنَّاتٍ } ، وجملة “تخرج” نعت لشجرة، وجملة “تنبت” حال من فاعل “تخرج” ، الجار “بالدهن” متعلق بالفعل، و “صبغ” معطوف على “الدهن”، الجار “للآكلين” متعلق بنعت لصبغ.

21 – { وَإِنَّ لَكُمْ فِي الأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهَا وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ }
جملة “وإن لكم…” مستأنفة، الجار “في الأنعام” متعلق بحال من “لعبرة”، واللام للتوكيد، جملة “نسقيكم” مستأنفة، الجار “مما” متعلق بالفعل، الجار “في بطونها” متعلق بالصلة المقدرة، جملة “ولكم فيها منافع” معطوفة على جملة “نسقيكم”، الجار “فيها” متعلق بحال من “منافع” المبتدأ، وجملة “ومنها تأكلون” معطوفة على جملة “نسقيكم”.

22 – { وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ }
جملة “تُحْمَلون” معطوفة على جملة { تَأْكُلُونَ } .

23 – { وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلا تَتَّقُونَ }
جملة “ولقد أرسلنا” معطوفة على جملة { وَلَقَدْ خَلَقْنَا } في الآية (17). جملة “ما لكم من إله غيره” حال من “الجلالة”، الجار “لكم” متعلق بخبر المبتدأ “إله”، و “مِن” زائدة، “غيره” نعت على محل “إله”، ولم تُفده الإضافة تعريفًا؛ لأنه مبهم. جملة “تتقون” مستأنفة.

24 – { فَقَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مَا هَذَا إِلا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُرِيدُ أَنْ يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لأَنْزَلَ مَلائِكَةً مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آبَائِنَا الأَوَّلِينَ }
الجار “من قومه” متعلق بحال من فاعل “كفروا”، “بشر” خبر المبتدأ، جملة “يريد” نعت ثان، والمصدر المؤول مفعول به لـ”يريد”، وجملة الشرط معطوفة على مقول القول، وجملة “ما سمعنا” مستأنفة في حَيِّز القول.

25 – { إِنْ هُوَ إِلا رَجُلٌ بِهِ جِنَّةٌ فَتَرَبَّصُوا بِهِ حَتَّى حِينٍ }
“إنْ” نافية، والجملة مستأنفة في حيِّز القول، وكذا جملة “فتربصوا”، “حتى”: حرف غاية وجر، “حين”: اسم مجرور متعلق بـ “تربَّصوا”.

26 – { قَالَ رَبِّ انْصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ }
“الباء” جارَّة للسببية، “ما” مصدرية، والمصدر المؤول مجرور متعلق بالفعل والتقدير: بسبب تكذيبهم.

27 – { فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا فَإِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ فَاسْلُكْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلا مَنْ سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ وَلا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ }
“أن” تفسيرية، وجملة “اصنع” تفسيرية، الجار “بأعيننا” متعلق بحال من فاعل “اصنع”، وجملة الشرط معطوف على جملة “اصنع”، وجملة “فاسلك” جواب الشرط، والتنوين في “كل” للتعويض عن مفرد، “زوجين” مفعول به، و “أهلك” اسم معطوف على “زوجين” “إلا” للاستثناء، “مَنْ” اسم موصول مستثنى، الجار “منهم” متعلق بحال من الياء في “عليه”، جملة “إنهم مغرقون” مستأنفة.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات