يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

60 – { وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ }
المفعول الأول لـ “يؤتون” مقدر أي: الناس، “ما” موصول مفعول ثان، والواو حالية، والجملة حالية من الواو في “يؤتون”، والمصدر المؤول “أن” وما بعدها منصوب على نزع الخافض: اللام، الجار “إلى ربهم” متعلق بـ”راجعون”.

61 – { أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ }
جملة “أولئك يسارعون” خبر { إِنَّ } في الآية (57)، وجملة “وهم لها سابقون” معطوف على جملة “يسارعون”.

62 – { وَلا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلا وُسْعَهَا وَلَدَيْنَا كِتَابٌ يَنْطِقُ بِالْحَقِّ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ }
جملة “ولا نكلف” مستأنفة، “وُسْعَها” مفعول ثان، و”إلا” للحصر، وجملة “ولدينا كتاب” معطوفة على المستأنفة، وجملة “ينطق” نعت “كتاب”، وجملة “وهم لا يظلمون” معطوفة على جملة “ولدينا كتاب”.

63 – { بَلْ قُلُوبُهُمْ فِي غَمْرَةٍ مِنْ هَذَا وَلَهُمْ أَعْمَالٌ مِنْ دُونِ ذَلِكَ هُمْ لَهَا عَامِلُونَ }
جملة “بل قلوبهم في غمرة” مستأنفة، والجار “من هذا” متعلق بنعت لـ “غمرة”، والجار “من دون” متعلق بنعت لـ “أعمال”، جملة “ولهم أعمال” معطوفة على المستأنفة، وجملة “هم لها عاملون” حال من الضمير في “لهم”.

64 – { حَتَّى إِذَا أَخَذْنَا مُتْرَفِيهِمْ بِالْعَذَابِ إِذَا هُمْ يَجْأَرُونَ }
“حتى” ابتدائية، و”إذا” ظرفية شرطية متعلقة بمعنى الجواب، و”إذا” الثانية فجائية، وجملة الشرط مستأنفة، وجملة “إذا هم يجأرون” جواب الشرط.

65 – { لا تَجْأَرُوا الْيَوْمَ إِنَّكُمْ مِنَّا لا تُنْصَرُونَ }
جملة “لا تجأروا” مقول القول لقول مقدر، والقول المقدر جملة مستأنفة، وجملة “إنكم منا لا تنصرون” مستأنفة، والجار “منا” متعلق بالفعل “تُنْصَرون” .

66 – { قَدْ كَانَتْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ تَنْكِصُونَ }
جملة “قد كانت آياتي” مستأنفة في حيز القول، والجار “على أعقابكم” متعلق بـ”تنكصون”.

67 – { مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سَامِرًا تَهْجُرُونَ }
“مستكبرين” حال من الواو في { تَنْكِصُونَ } ، والجار “به” متعلق بـ “مستكبرين”، “سامرا” حال من فاعل { تَنْكِصُونَ } ، وجملة “تهجرون” حالية من فاعل { تَنْكِصُونَ } .

68 – { أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جَاءَهُمْ مَا لَمْ يَأْتِ آبَاءَهُمُ الأَوَّلِينَ }
جملة “أفلم يدبَّروا” مستأنفة، “أم” المنقطعة، وجملة “جاءهم” مستأنفة.

69 – { أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ فَهُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ }
جملة “أم لم يعرفوا” مستأنفة، وجملة “فهم منكرون” معطوفة على المستأنفة، الجار “له” متعلق بالخبر.

70 – { أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ بَلْ جَاءَهُمْ بِالْحَقِّ وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ }
“أم” المنقطعة، والجملة بعدها مستأنفة، و”جِنَّة” مبتدأ، وجملة “جاءهم” مستأنفة، وجملة “وأكثرهم كارهون” حال من الهاء في “جاءهم” ، الجار “للحق” متعلق بـ “كارهون”.

71 – { وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَنْ ذِكْرِهِمْ مُعْرِضُونَ }
جملة الشرط معترضة بين أجزاء الإضراب، “مَن” اسم موصول معطوف على “الأرض”، الجار “فيهن” متعلق بصلة الموصول المقدرة، وجملة “أتيناهم” مستأنفة، وجملة “فهم معرضون” معطوفة على جملة “أتيناهم”، الجار “عن ذكرهم” متعلق بـ “معرضون”.

72 – { أَمْ تَسْأَلُهُمْ خَرْجًا فَخَرَاجُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ }
“أم” المنقطعة، جملة “فخراج ربك خير” مستأنفة، وجملة “وهو خير” معطوفة على جملة “فخراج ربك خير”.

73 – { وَإِنَّكَ لَتَدْعُوهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ }
جملة “وإنك لتدعوهم” مستأنفة، والجار متعلق بالفعل.

74 – { وَإِنَّ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ عَنِ الصِّرَاطِ لَنَاكِبُونَ }
جملة “وإن الذين …” معطوفة على جملة “إنك لتدعوهم”، الجار “عن الصراط” متعلق بـ “ناكبون”.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات