يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

105 – { أَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنْتُمْ بِهَا تُكَذِّبُونَ }
جملة الاستفهام مقول القول لقول مقدر، والقول المقدر مستأنف أي: يقال لهم، وجملة “تتلى” خبر كان، وجملة “فكنتم” معطوفة على جملة “تكن”.

106 – { قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا }
جملة “غلبت” جواب النداء مستأنفة.

107 – { رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ }
جملة “ربنا” مستأنفة في حيز القول، جملة “فإن عدنا” معطوفة على جملة “أخرجنا”.

108 – { قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُونِ }
قوله “ولا تكلمون”: فعل مضارع مجزوم بحذف النون، والواو فاعل، والنون للوقاية، والياء المقدرة منصوب الفعل.

109 – { إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ }
الهاء في “إنه” ضمير الشأن، الجار “من عبادي” متعلق بنعت لـ “فريق”، جملة “يقولون” خبر كان في محل نصب، جملة “فاغفر” معطوفة على جواب النداء، وجملة “وأنت خير الراحمين” حالية من فاعل “ارحمنا”.

110 – { فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ }
الفاء عاطفة، وفعل ماض مبني على السكون، والتاء فاعل، والميم للجمع، والواو للإشباع، و”سخريا” مفعول ثان، والمصدر المؤول “أن أنسوكم” مجرور بـ”حتى”، متعلق بـ “اتخذتموهم”، “ذِكْري” مفعول ثان، الجار “منهم” متعلق بـ “تضحكون”.

111 – { إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ }
المفعول الثاني لـ “جزيتهم” محذوف أي: الجنة، “ما” مصدرية، والمصدر المجرور متعلق بالفعل، “هم” توكيد للهاء، وجملة “صبروا” صلة الموصول الحرفي، والمصدر المؤول من “أنَّ” وما بعدها منصوب على نزع الخافض: اللام.

112 – { قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ }
“كم”: اسم استفهام ظرف زمان متعلق بـ “لبثتم” ، “عدد” تميز منصوب، “سنين” مضاف إليه مجرور بالياء؛ لأنه ملحق بجمع المذكر السالم.

113 – { قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلِ الْعَادِّينَ }
“يوما”: ظرف زمان متعلق بالفعل، “بعض” اسم معطوف على “يوما”، وجملة “فاسأل” معطوفة على جملة “لبثنا”.

114 – { قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلا قَلِيلا لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ }
“إلا” للحصر ، “قليلا” نائب مفعول مطلق أي: لبثا قليلا والمصدر فاعل بـ “ثبت” مقدرا، وجواب الشرط محذوف أي: لعلمتم قلة لبثكم، وجملة “لو ثبت أنكم كنتم” مستأنفة في حيز القول.

115 – { أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لا تُرْجَعُونَ }
المصدر من “أنَّ” وما بعدها سدَّ مسدَّ مفعولَيْ “حسب”، “أنما” كافة ومكفوفة، “عبثا” مصدر في موضع الحال، والمصدر الثاني معطوف على المصدر الأول.

116 – { فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لا إِلَهَ إِلا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ }
جملة “فتعالى” مستأنفة، “الملك الحق” نعتان للجلالة، جملة التنزيه حال من الجلالة، “إلا” للحصر، “هو” بدل من الضمير المستتر من الخبر المحذوف، “رب” بدل من “هو”.

117 – { وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ لا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ }
جملة الشرط مستأنفة، جملة “يَدْعُ” خبر، وجملة “لا برهان له” نعت ثان، “عند” ظرف مكان متعلق بالخبر، جملة “إنه لا يفلح” مستأنفة، والهاء ضمير الشأن.

118 – { وَقُلْ رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ }
جملة “وأنت خير الراحمين” حال من فاعل “ارحم”.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات