يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100
54 – { قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلا الْبَلاغُ الْمُبِينُ }
“ما” اسم موصول مبتدأ، وجملة “فإن تولَّوا” مستأنفة، وجملة “وما على الرسول إلا البلاغ” مستأنفة، والواو مستأنفة، و”ما” نافية مهملة ، “البلاغ” مبتدأ، والجار “على الرسول” متعلق بالخبر، و”إلا” للحصر.

55 – { وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ }
مفعول الوعد الثاني محذوف أي: الاستخلاف، وجملة “ليستخلفنَّهم” جواب القسم، والكاف في “كما” نائب مفعول مطلق، و”ما” مصدرية أي: استخلافا مثل استخلاف الذين، “أمْنًا” مفعول ثانٍ، وجملة “يعبدونني” حال من مفعول “يبدِّلنهم”، وجملة “لا يشركون” حال من فاعل “يعبدون”، وجملة “ومن كفر” معطوفة على جملة “وعد الله”، وجملة “كفر” خبر المبتدأ “من”.

56 – { وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ }
جملة “وأقيموا” معطوفة على جملة { أَطِيعُوا } في الآية (54)، جملة “لعلكم ترحمون” مستأنفة.

57 – { لا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مُعْجِزِينَ فِي الأَرْضِ وَمَأْوَاهُمُ النَّارُ وَلَبِئْسَ الْمَصِيرُ }
“لا” ناهية، وفعل مضارع مبني على الفتح في محل جزم، “معجزين” مفعول ثانٍ، الجار “في الأرض” متعلق بـ “معجزين”، وجملة “ومأواهم النار” معطوفة على المستأنفة “لا تحسبن”، ويجوز عطف الخبر على الإنشاء، وقوله “ولبئس المصير”: الواو مستأنفة، واللام واقعة في جواب قسم مقدر، وفعل ماض وفاعل، والمخصوص محذوف أي: جهنم، وجملة “ولبئس المصير” جواب القسم، وجملة “ووالله لبئس المصير” مستأنفة.

58 – { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِيَسْتَأْذِنْكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنْكُمْ ثَلاثَ مَرَّاتٍ مِنْ قَبْلِ صَلاةِ الْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُمْ مِنَ الظَّهِيرَةِ وَمِنْ بَعْدِ صَلاةِ الْعِشَاءِ ثَلاثُ عَوْرَاتٍ لَكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ وَلا عَلَيْهِمْ جُنَاحٌ بَعْدَهُنَّ طَوَّافُونَ عَلَيْكُمْ بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ }
“الذين” عطف بيان من المنادى، وجملة “ليستأذنكم” جواب النداء مستأنفة، وقوله “والذين”: اسم معطوف على الموصول المتقدم، الجار “منكم” متعلق بحال من الواو، “ثلاث” نائب مفعول مطلق، والجار “من قبل” متعلق بـ “يستأذن”، و”حين” ظرف زمان متعلق بـ “يستأذن”، والجار ” من بعد” متعلق بـ “يستأذن”، وقوله “ثلاث”: خبر لمبتدأ محذوف أي: هي ثلاث، والجملة مستأنفة، الجار “لكم” متعلق بنعت لـ “عورات”، جملة “ليس عليكم جناح” نعت لـ “ثلاث”، “بعدهن” ظرف متعلق بالاستقرار الذي تعلَّق به الخبر، “طوَّافون” خبر لمبتدأ محذوف أي: هم، والجملة مستأنفة، الجار “عليكم” متعلق بـ “طوافون”، و”بعضكم” مبتدأ، والجار “على بعض” متعلق بالخبر، وجملة “بعضكم على بعض” بدل من جملة “هم طوافون”، الكاف في “كذلك” نائب مفعول مطلق، والتقدير: يبين الله تبيينا مثل ذلك التبيين، وجملة “يبين” مستأنفة، وكذا جملة “والله عليم حكيم”.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات