يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100
33 – { وَلا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيرًا }
جملة “ولا يأتونك” مستأنفة، وجملة “جئناك” حال من مفعول “يأتونك”، الجار “بالحق” متعلق بحال من فاعل “جئناك”، و “أحسن” معطوف على “الحق”، و”تفسيرًا” تمييز.

34 – { الَّذِينَ يُحْشَرُونَ عَلَى وُجُوهِهِمْ إِلَى جَهَنَّمَ أُولَئِكَ شَرٌّ مَكَانًا }
“الذين” مبتدأ، خبره جملة “أولئك شر”، والجملة مستأنفة، الجار “على وجوههم” متعلق بحال من نائب الفاعل، الجار “إلى جهنم” متعلق بـ “يحشرون”، “مكانًا” تمييز.

35 – { وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَا مَعَهُ أَخَاهُ هَارُونَ وَزِيرًا }
الواو في “ولقد” مستأنفة، “معه” ظرف مكان متعلق بـ “جعلنا”، “هارون” بدل.

36 – { فَقُلْنَا اذْهَبَا إِلَى الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَدَمَّرْنَاهُمْ تَدْمِيرًا }
جملة “فقلنا” معطوفة على جملة “جعلنا”، وجملة “فدمَّرناهم” معطوفة على جملة مقدرة أي: فكذَّبوهما فدمَّرناهم.

37 – { وَقَوْمَ نُوحٍ لَمَّا كَذَّبُوا الرُّسُلَ أَغْرَقْنَاهُمْ وَجَعَلْنَاهُمْ لِلنَّاسِ آيَةً وَأَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ عَذَابًا أَلِيمًا }
قوله “وقوم نوح”: الواو مستأنفة، و”قوم” مفعول به لفعل محذوف تقديره “اذكر”، وجملة “واذكر” مستأنفة، “لما” حرف وجوب لوجوب، الجار “للناس” متعلق بحال من “آية”، وجملة الشرط حالية من “قوم نوح”، وجملة “أغرقناهم” جواب الشرط، وجملة “وأعتدنا” معطوفة على جملة “جعلناهم”.

38 – { وَعَادًا وَثَمُودَ وَأَصْحَابَ الرَّسِّ وَقُرُونًا بَيْنَ ذَلِكَ كَثِيرًا }
قوله “وعادًا”: معطوف على “قوم”، الظرف “بين” متعلق بنعت لـ “قرونًا”، “كثيرًا” نعت ثان لـ “قرونًا”.

39 – { وَكُلا ضَرَبْنَا لَهُ الأَمْثَالَ وَكُلا تَبَّرْنَا تَتْبِيرًا }
قوله “وكلا”: الواو عاطفة، و”كلا” مفعول لفعل محذوف يفسره ما بعده تقديره: “أنذرنا كلا”، والجملة المقدرة معطوفة على جملة “أعتدنا”، وجملة “ضربنا” تفسيرية، و”كلا” الثانية مفعول مقدم لـ “تَبَّر”.

40 – { وَلَقَدْ أَتَوْا عَلَى الْقَرْيَةِ الَّتِي أُمْطِرَتْ مَطَرَ السَّوْءِ أَفَلَمْ يَكُونُوا يَرَوْنَهَا بَلْ كَانُوا لا يَرْجُونَ نُشُورًا }
جملة “ولقد أتَوْا” مستأنفة، “التي” نعت، “مطر” نائب مفعول مطلق، جملة “أفلم يكونوا” معطوفة على جملة “أتوا”، وجملة “كانوا” مستأنفة، و”بل” للإضراب.

41 – { وَإِذَا رَأَوْكَ إِنْ يَتَّخِذُونَكَ إِلا هُزُوًا أَهَذَا الَّذِي بَعَثَ اللَّهُ رَسُولا }
جملة الشرط مستأنفة، “إنْ” نافية، “هزوًا” مفعول ثان، و”إذا” ظرفية شرطية متعلقة بجملة “قالوا” المضمرة، و”رسولا” حال من الضمير العائد المقدر أي: بعثه رسولا وجملة “إنْ يتخذونك” معترضة، وجملة “قالوا” المضمرة جواب الشرط، وجملة “أهذا الذي” مقول القول للمضمر “قالوا”.

42 – { إِنْ كَادَ لَيُضِلُّنَا عَنْ آلِهَتِنَا لَوْلا أَنْ صَبَرْنَا عَلَيْهَا وَسَوْفَ يَعْلَمُونَ حِينَ يَرَوْنَ الْعَذَابَ مَنْ أَضَلُّ سَبِيلا }
“إنْ” مخففة مهملة، “كاد” ناسخة، واسمها ضمير هو، والجملة مستأنفة في حيز النفي، واللام الفارقة، وجملة “ليضلنا” خبر كاد، “لولا” حرف امتناع لوجود، و”أَنْ” وما بعدها في تأويل مصدر مبتدأ، والخبر محذوف تقديره موجود، وجملة “لولا صبرُنا موجود” مستأنفة في حيز القول، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله، وجملة “وسوف يعلمون” مستأنفة، “حين” ظرف متعلق بـ “يعلمون”، قوله “م‍َنْ أَضَلُّ “: اسم استفهام مبتدأ وخبر، والجملة سَدَّت مسدَّ مفعولَيْ “يعلمون” المعلقين بالاستفهام.

43 – { أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلا }
“مَنْ” اسم موصول مفعول به، مفعولا “اتخذ”: “إلهه هواه”، والفاء في “فأنت” زائدة، الجار “عليه” متعلق بـ “وكيلا”، وجملة “أفأنت تكون” مفعول ثان لـ “أرأيت”.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات