يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

44 – { أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلا كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلا }
“أم” المنقطعة، والمصدر المؤول سدَّ مسدَّ مفعولَيْ “حسب”، جملة “إن هم إلا كالأنعام” مستأنفة، و”إنْ” نافية، وجملة “بل هم أضل” مستأنفة، و”سبيلا” تمييز.

45 – { أَلَمْ تَرَ إِلَى رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ وَلَوْ شَاءَ لَجَعَلَهُ سَاكِنًا ثُمَّ جَعَلْنَا الشَّمْسَ عَلَيْهِ دَلِيلا }
“كيف” اسم استفهام حال، وجملة “كيف مدَّ” بدل اشتمال من “ربك”، جملة “ولو شاء لجعله” اعتراضية، وجملة “ثم جعلنا” معطوفة على جملة “مدَّ”، الجار “عليه” متعلق بحال من “دليلا”.

46 – { ثُمَّ قَبَضْنَاهُ إِلَيْنَا قَبْضًا يَسِيرًا }
جملة “ثم قبضناه” معطوفة على جملة { جَعَلْنَا } في محل جر.

47 – { وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِبَاسًا وَالنَّوْمَ سُبَاتًا وَجَعَلَ النَّهَارَ نُشُورًا }
جملة “وهو الذي” معطوفة على جملة { أَلَمْ تَرَ } ، الجار “لكم” متعلق بـ “جعل”، قوله “والنوم سباتا”: “النوم” معطوف على “الليل”، و”سباتا” معطوف على “لباسًا”.

48 – { وَهُوَ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ }
جملة “وهو الذي” معطوفة على جملة “هو الذي” المتقدمة، “بشرًا” حال من “الرياح”، “بين” ظرف متعلق بـ “أرسل”.

49 – { لِنُحْيِيَ بِهِ بَلْدَةً مَيْتًا وَنُسْقِيَهُ مِمَّا خَلَقْنَا أَنْعَامًا وَأَنَاسِيَّ كَثِيرًا }
المصدر المؤول “لنحيي” المجرور متعلق بـ “أنزلنا”، الجار “مما” متعلق بحال من “أنعامًا”، و”أنعامًا” مفعول أول لـ”نسقيه”، والتقدير: ونسقي أنعامًا كائنة من الذي خلقناه الماء، “أناسيّ”: جمع إنسان، والأصل أناسين، فأبدلت النون ياء، وأدغم فيها الياء قبلها.

50 – { وَلَقَدْ صَرَّفْنَاهُ بَيْنَهُمْ لِيَذَّكَّرُوا فَأَبَى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلا كُفُورًا }
جملة “ولقد صَرَّفْناه” معطوفة على جملة { وَأَنْزَلْنَا } ، وجملة “فأبى” معطوفة على جملة “صَرَّفْناه”، “كفورًا” مفعول “أبى”، والاستثناء مفرغ تقدَّمه معنى النفي في “أبى”.

51 – { وَلَوْ شِئْنَا لَبَعَثْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ نَذِيرًا }
جملة الشرط مستأنفة.

52 – { فَلا تُطِعِ الْكَافِرِينَ }
جملة “فلا تطع” مستأنفة.

53 – { وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا }
جملة “وهو الذي” معطوفة على جملة { وَهُوَ الَّذِي } في الآية (48)، وجملة “هذا عذب” حال من “البحرين”، والظرف “بينهما” متعلق بالمفعول الثاني.

54 – { وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاءِ بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيرًا }
جملة “فجعله” معطوفة على جملة “خلق”، وجملة “وكان ربك قديرا” مستأنفة.

55 – { وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لا يَنْفَعُهُمْ وَلا يَضُرُّهُمْ وَكَانَ الْكَافِرُ عَلَى رَبِّهِ ظَهِيرًا }
جملة “ويعبدون” مستأنفة، الجار “من دون” متعلق بحال من “ما”، و”ما” اسم موصول مفعول به، وجملة “وكان…” مستأنفة.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات