يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100
68 – { وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا }
الموصول معطوف على المتقدم، “مع” ظرف متعلق بحال من “إلهًا”، الجار “بالحق” متعلق بحال من الواو في “يقتلون”، جملة الشرط مستأنفة، “مَنْ” اسم شرط مبتدأ.

69 – { يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا }
جملة “يضاعَفْ” بدل من جملة { يَلْقَ } ، “مهانًا”: حال من فاعل “يخلد”.

70 – { إِلا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ }
“مَنْ” موصول مستثنى متصل، “عملا” مفعول به، وجملة “فأولئك يبدل” مستأنفة، ومفعولا “يبدّل” الاسمان المنصوبان.

71 – { وَمَنْ تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَابًا }
جملة “ومَنْ تاب” مستأنفة، “صالحًا” مفعول به، “متابا” مفعول مطلق، وهو مصدر ميمي.

72 – { وَالَّذِينَ لا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا }
الموصول معطوف على المتقدم في الآية (68)، و”كرامًا” حال من الواو في “مرُّوا”.

73 – { وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمًّا وَعُمْيَانًا }
جملة الشرط صلة الموصول، “صُمًّا” حال من الواو في “يخرُّوا”.

74 – { رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا }
جملة “هب” جواب النداء مستأنفة، الجار “من أزواجنا” متعلق بحال من “قرة”، الجار “للمتقين” متعلق بحال من “إمامًا”.

75 – { أُولَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلامًا }
جملة “أولئك يجزون” خبر “عباد” في الآية (63). والإشارة مبتدأ، “الغرفة” مفعول ثان، الباء جارة، “ما” مصدرية والمصدر المجرور متعلق بالفعل، “تحية” مفعول ثان.

76 – { خَالِدِينَ فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا }
“خالدين” حال من نائب الفاعل في { يُجْزَوْنَ } ، الجار “فيها” متعلق بـ “خالدين”، “مستقرًا” تمييز، والمخصوص بالمدح محذوف أي: الغرفة، وجملة “حَسُنت” حال من { الْغُرْفَةَ } .

77 – { قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلا دُعَاؤُكُمْ فَقَدْ كَذَّبْتُمْ فَسَوْفَ يَكُونُ لِزَامًا }
“ما” نافية، “ربي” فاعل، “لولا” حرف امتناع لوجود، و”دعاؤكم” مبتدأ خبره محذوف تقديره موجود، وجملة الشرط مستأنفة، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله، وجملة “فقد كذَّبتم” مستأنفة، وجملة “فسوف يكون” معطوفة على المستأنفة، واسم “يكون” ضمير العذاب.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات