يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

231 – { وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَلا تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا لِتَعْتَدُوا وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ وَلا تَتَّخِذُوا آيَاتِ اللَّهِ هُزُوًا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمَا أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنَ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ يَعِظُكُمْ بِهِ }
قوله “ولا تُمسِكوهن ضرارا لتعتدوا”: الواو عاطفة، و “لا” ناهية جازمة، والفعل مضارع مجزوم بحذف النون لأنه من الأفعال الخمسة. “ضرارا” مفعول لأجله، والمصدر المؤول “لتعتدوا” مجرور باللام متعلق بـ “تمسكوا”. جملة “ومَن يفعل ذلك فقد ظلم نفسه” معترضة بين أفعال النهي. وقوله “هزوا”: مفعول ثانٍ منصوب، والجار “من الكتاب” متعلق بحال من “ما”. وجملة “يعظكم” حالية من فاعل “أنزل” في محل نصب.

232 – { وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلا تَعْضُلُوهُنَّ أَنْ يَنْكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ إِذَا تَرَاضَوْا بَيْنَهُمْ بِالْمَعْرُوفِ ذَلِكَ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ مِنْكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكُمْ أَزْكَى لَكُمْ وَأَطْهَرُ }
المصدر المؤول “أن ينكحن” منصوب على نزع الخافض “مِن”. و “إذا” ظرف مجرد من الشرط متعلق بـ “ينكحن”. “تراضوا”: فعل ماض مبني على الضم المقدر على الياء المحذوفة لالتقاء الساكنين بعد تسكين الياء، والأصل تراضَيُوا، والواو ضمير متصل فاعل. قوله “ذلك يوعظ به من كان منكم”: “مَنْ” نائب فاعل لـ “يوعظ”، والجار “منكم” متعلق بمحذوف حال من فاعل “يؤمن”. وجملة “يؤمن” في محل نصب خبر كان. وجملة “ذلكم أزكى لكم” مستأنفة لا محل لها.

233 – { وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ لا تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلا وُسْعَهَا لا تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ وَعَلَى الْوَارِثِ مِثْلُ ذَلِكَ فَإِنْ أَرَادَا فِصَالا عَنْ تَرَاضٍ مِنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا وَإِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلادَكُمْ فَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِذَا سَلَّمْتُمْ مَا آتَيْتُمْ بِالْمَعْرُوفِ }
“حولين”: ظرف زمان منصوب بالياء لأنه مثنى، و”كاملين” نعت. “لمن”: اللام جارة، “من” اسم موصول في محل جر باللام متعلق بخبر محذوف لمبتدأ محذوف أي: ذلك كائن لمن. والمصدر “أن يتم” مفعول به لأراد أي: أراد إتمامها. جملة “لا تكلف نفس” معترضة لا محل لها، وكذا جملة “لا تضارَّ والدة”. و “وُسعها” مفعول به ثانٍ منصوب، والفعل “تضارَّ” مجزوم مبني للمجهول، وعلامة جزمه السكون، وحُرّك بالفتح لالتقاء الساكنين. “إذا سلّمتم” تتعلق “إذا” بمعنى الجواب، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله أي: إذا سلَّمتم فلا جناح عليكم. مفعولا “آتيتم” محذوفان أي: ما آتيتموهن إياه.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات