يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

112 – { قَالَ وَمَا عِلْمِي بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ }
مقول القول مقدر أي: أهم كذلك؟ وجملة “وما علمي” معطوفة على مقول القول، “ما” اسم استفهام مبتدأ، و”علمي” خبر، “بما” “ما” موصولة مجرورة متعلقة بالمصدر (علمي).

113 – { إِنْ حِسَابُهُمْ إِلا عَلَى رَبِّي لَوْ تَشْعُرُونَ }
جملة “إنْ حسابهم…” مستأنفة في حيز القول، وجملة “لو تشعرون” مستأنفة في حيز القول، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله أي: لَعلمتم أن حسابهم على ربي.

114 – { وَمَا أَنَا بِطَارِدِ الْمُؤْمِنِينَ }
جملة النفي معطوفة على جملة { إِنْ حِسَابُهُمْ إِلا عَلَى رَبِّي } ، “ما” نافية تعمل عمل ليس، والباء زائدة في الخبر.

115 – { إِنْ أَنَا إِلا نَذِيرٌ مُبِينٌ }
“إنْ” نافية، و”أنا” مبتدأ، و”إلا” أداة حصر، و”نذير” خبر، و”مُبين” نعته، والجملة مستأنفة في حيز القول.

116 – { قَالُوا لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِ يَا نُوحُ لَتَكُونَنَّ مِنَ الْمَرْجُومِينَ }
جملة “يا نوح” معترضة، وجملة “لنكونن” جواب القسم، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه جواب القسم، والجارّ متعلق بخبر كان.

117 – { قَالَ رَبِّ إِنَّ قَوْمِي كَذَّبُونِ }
“كذَّبون”: فعل ماض وفاعل، والنون للوقاية، والياء المقدرة مفعول به.

118 – { فَافْتَحْ بَيْنِي وَبَيْنَهُمْ فَتْحًا وَنَجِّنِي وَمَنْ مَعِيَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ }
الفاء في “فافتح” عاطفة، والجملة معطوفة على { كَذَّبُونِ } ، “مَنْ” اسم موصول معطوف على الياء، “معي” ظرف مكان متعلق بالصلة المقدرة، الجار “من المؤمنين” متعلق بحال من الموصول.

119 – { فَأَنْجَيْنَاهُ وَمَنْ مَعَهُ فِي الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ }
جملة “فأنجيناه” معطوفة على جملة { قَالَ } في الآية (117)، والموصول “مَنْ” معطوف على الهاء، والظرف متعلق بالصلة، الجار “في الفلك” متعلق بالصلة المقدرة.

120 – { ثُمَّ أَغْرَقْنَا بَعْدُ الْبَاقِينَ }
“بعد”: ظرف زمان مبني على الضم؛ لأنه قطع عن الإضافة.

121 – { إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ }
جملة النفي معترضة، والواو معترضة.

122 – { وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ }
جملة “وإن ربك لهو العزيز” معطوفة على جملة { إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً } .

123 – { كَذَّبَتْ عَادٌ الْمُرْسَلِينَ }
جملة “كذَّبت” مستأنفة.

124 – { إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ هُودٌ أَلا تَتَّقُونَ }
“إذ”: ظرف متعلق بـ { كَذَّبَتْ } ، جملة “قال” مضاف إليه، “هود” بدل.

125 – { إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ }
جملة “إني لكم رسول” مستأنفة في حيز القول، والجار متعلق بـ “رسول”.

126 – { فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ }
جملة “فاتقوا” معطوفة على جملة “إني رسول”.

127 – { وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ }
جملة “وما أسألكم” معطوفة على جملة “أطيعون”، “من أجر” مفعول ثان، و”مِنْ” زائدة، وجملة “إن أجري” مستأنفة في حيز القول.

128 – { أَتَبْنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ آيَةً تَعْبَثُونَ }
جملة “أتبنون” مستأنفة في حيز القول، وجملة “تعبثون” حال من فاعل “تبنون”.

129 – { لَعَلَّكُمْ تَخْلُدُونَ }
جملة “لعلكم تخلدون” مستأنفة.

130 – { وَإِذَا بَطَشْتُمْ بَطَشْتُمْ جَبَّارِينَ }
جملة الشرط معطوفة على جملة { وَتَتَّخِذُونَ } ، و”جبارين” حال من التاء في “بطشتم”.

131 – { فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ }
جملة “فاتقوا” مستأنفة في حيز القول.

133 – { أَمَدَّكُمْ بِأَنْعَامٍ وَبَنِينَ }
جملة “أمدَّكم” بدل من { أَمَدَّكُمْ } السابقة.

135 – { إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ }
جملة “إني أخاف” مستأنفة في حيز القول.

136 – { قَالُوا سَوَاءٌ عَلَيْنَا أَوَعَظْتَ أَمْ لَمْ تَكُنْ مِنَ الْوَاعِظِينَ }
“سواء” خبر مقدم، الجار “علينا” متعلق بالمصدر “سواء”، والهمزة للتسوية، “أم” حرف عطف، وهمزة التسوية وما بعدها في قوة المبتدأ، والتقدير: وَعْظُكَ وعدمه سواء، وجملة “أم لم تكن” معطوفة على جملة “أوعظت”.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات