يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

45 – { وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ فَإِذَا هُمْ فَرِيقَانِ يَخْتَصِمُونَ }
جملة “ولقد أرسلنا” مستأنفة، “صالحًا” بدل، “أنْ” تفسيرية، والجملة معها تفسيرية، الفاء عاطفة، “إذا” فجائية، وجملة “هم فريقان” معطوفة على جواب القسم.

46 – { قَالَ يَا قَوْمِ لِمَ تَسْتَعْجِلُونَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ لَوْلا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ }
قوله “يا قوم”: منادى مضاف منصوب بالفتحة المقدرة على ما قبل الياء المحذوفة، “لِمَ”: اللام جارة، و”ما” اسم استفهام في محل جر متعلق بـ “تستعجلون”، وحُذفت ألفها تخفيفًا لأنها سبقت بجارّ، “لولا” حرف تحضيض، وجملة “تستغفرون” مستأنفة في حيز القول، وجملة “لعلكم ترحمون” مستأنفة.

47 – { قَالُوا اطَّيَّرْنَا بِكَ وَبِمَنْ مَعَكَ قَالَ طَائِرُكُمْ عِنْدَ اللَّهِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ تُفْتَنُونَ }
“معك”: ظرف مكان متعلق بالصلة المقدرة، وجملة “بل أنتم قوم” مستأنفة في حيز القول.

48 – { وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ }
جملة “وكان” مستأنفة، جملة “يفسدون” نعت لـ “تسعة”.

49 – { لَنُبَيِّتَنَّهُ وَأَهْلَهُ ثُمَّ لَنَقُولَنَّ لِوَلِيِّهِ مَا شَهِدْنَا مَهْلِكَ أَهْلِهِ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ }
“أهله”: اسم معطوف على الهاء، وجملة “وإنَّا لصادقون” معطوفة على جملة “ما شهدنا”.

50 – { وَمَكَرْنَا مَكْرًا وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ }
جملة “وهم لا يشعرون” حالية من الضمير “نا”.

51 – { فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ مَكْرِهِمْ أَنَّا دَمَّرْنَاهُمْ وَقَوْمَهُمْ أَجْمَعِينَ }
جملة “فانظر” مستأنفة، و”كيف” اسم استفهام خبر كان، وجملة “كيف كان” مفعول للنظر المعلق بالاستفهام المضمَّن معنى العلم، والمصدر المؤول ” أنَّا دمَّرْناهم” بدل من “عاقبة”، “قومهم” اسم معطوف على الهاء في “دمَّرناهم”، “أجمعين”: توكيد منصوب.

52 – { فَتِلْكَ بُيُوتُهُمْ خَاوِيَةً بِمَا ظَلَمُوا إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ }
جملة “فتلك بيوتهم” معطوفة على جملة { كَانَ عَاقِبَةُ } ، “خاوية” حال من “بيوتهم”، والباء جارة، “ما” مصدرية، والمصدر المؤول مجرور متعلق بـ “خاوية”، والجار “لقوم” متعلق بنعت لـ “آية”.

53 – { وَأَنْجَيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ }
جملة “وأنجينا” معطوفة على جملة “تلك بيوتهم”.

54 – { وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ وَأَنْتُمْ تُبْصِرُونَ }
قوله “ولوطًا”: مفعول لـ اذكر مقدرًا، والجملة المقدرة مستأنفة، “إذ”: بدل اشتمال من “لوطًا”، وجملة “قال” مضاف إليه، وجملة “وأنتم تبصرون” حالية من الواو في “تأتون”.

55 – { أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِنْ دُونِ النِّسَاءِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ }
الجار “من دون” متعلق بحال من “الرجال”، “شهوة” مفعول لأجله، وجملة “أئنكم لتأتون” مستأنفة في حيز القول، وجملة “بل أنتم قوم” مستأنفة.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات