يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

22 – { وَلَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقَاءَ مَدْيَنَ قَالَ عَسَى رَبِّي أَنْ يَهْدِيَنِي سَوَاءَ السَّبِيلِ }
جملة الشرط مستأنفة، “تلقاء” ظرف مكان متعلق بالفعل، “عسى” فعل ماض ناسخ، والمصدر المؤول خبر عسى، “سواء” مفعول ثان.

23 – { وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِنْ دُونِهِمُ امْرَأتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ }
جملة الشرط معطوفة على جملة { وَلَمَّا تَوَجَّهَ } ، الجار “من الناس” متعلق بنعت لـ “أمة”، وجملة “يَسْقون” نعت لـ “أمة”، الجار “من دونهم” متعلق بالفعل وجد، وجملة “تذودان” نعت لـ “امرأتين”، “ما” اسم استفهام مبتدأ، و”خطبكما” خبره، و”ما” علامة التثنية، جملة “قالتا” مستأنفة، وجملة “وأبونا شيخ كبير” معطوفة على جملة “لا نسقي”.

24 – { فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ }
جملة “فسقى” مستأنفة، واللام في “لما” جارَّة، و”ما” موصولة في محل جر، والجار متعلق بـ “أنزلت”، الجار “من خير” متعلق بحال من “ما”، و”فقير” خبر “إني”.

25 – { فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا فَلَمَّا جَاءَهُ وَقَصَّ عَلَيْهِ الْقَصَصَ قَالَ لا تَخَفْ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ }
جملة “فجاءته” مستأنفة، وجملة “تمشي” حال من فاعل “جاءته”، الجار “على استحياء” متعلق بحال من فاعل “تمشي”، “ما” في “ما سقيت” مصدرية، والمصدر المؤول مضاف إليه أي: أجْرَ سَقْيِك، وجملة “فلما جاءه” مستأنفة، و”القصص” مفعول به، جملة “نجوت” مستأنفة في حيز القول.

26 – { قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الأَمِينُ }
قوله “يا أبت”: منادى مضاف منصوب بالفتحة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم المبدلة تاء، ونقلت كسرة الباء إلى التاء، والتاء مضاف إليه، “مَنْ” اسم موصول مضاف إليه، “القوي الأمين”: خبران لـ “إن”، وجملة “إن خير…” مستأنفة في حيز القول.

27 – { قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنْكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَى أَنْ تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِنْدِكَ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ }
المصدر المؤول مفعول “أريد”، “هاتين” اسم إشارة نعت مؤول بالمشتق أي: المشار إليهما، والجارّ والمجرور “على أن تأجرني” في تأويل مصدر متعلق بحال من الفاعل أي: مشترطًا، “ثماني”: ظرف زمان متعلق بـ “تأجرني”، ومفعول “تأجرني” الثاني محذوف أي: نفسك، وجملة الشرط معطوفة على مقول القول. وقوله “فمن عندك”: الفاء رابطة، والجار متعلق بخبر محذوف لمبتدأ محذوف أي: فالتمام من عندك. وقوله “عشرًا”: ظرف زمان متعلق بـ “أتممت”، والتمييز محذوف أي: عشر حجج دلَّ عليه ما قبله، وجملة “ستجدني” مستأنفة في حيز القول، وجملة “إن شاء الله” معترضة بين مفْعُول‍َيْ وجد، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله، الجار “من الصالحين” متعلق بالمفعول الثاني.

28 – { قَالَ ذَلِكَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ أَيَّمَا الأَجَلَيْنِ قَضَيْتُ فَلا عُدْوَانَ عَلَيَّ وَاللَّهُ عَلَى مَا نَقُولُ وَكِيلٌ }
الظرف “بيني” متعلق بالخبر، “أيَّما”: اسم شرط جازم مفعول به مقدم، و”ما” زائدة، والفاء بعدها رابطة، و”لا” نافية للجنس واسمها، وجملة “قضيت” مستأنفة في حيز القول، وجملة “والله وكيل” معطوفة على جملة “قضيت”، والجار “على ما نقول” متعلق بالخبر “وكيل”.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات