يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

7 – { وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَحْسَنَ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ }
جملة “لنكفرنَّ” جواب القسم، وجملة القسم وجوابه خبر المبتدأ “الذين”، “أحسن” مفعول ثان، “الذي” اسم موصول مضاف إليه.

8 – { وَوَصَّيْنَا الإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا وَإِنْ جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ }
جملة “ووصينا” مستأنفة، “حسنًا” نائب مفعول مطلق ناب عنه صفته، أي: إيصاءً ذا حُسْن، “ما” موصولة مفعول به، الجار “به” متعلق بحال من “علم”، جملة “إليَّ مرجعكم” مستأنفة، جملة “فأنبئكم” معطوفة على جملة “إليَّ مرجعكم”.

9 – { وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُدْخِلَنَّهُمْ فِي الصَّالِحِينَ }
جملة “والذين آمنوا…” مستأنفة، وجملة “لندخلنهم” جواب القسم، والقسم وجوابه خبر المبتدأ.

10 – { وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ فَإِذَا أُوذِيَ فِي اللَّهِ جَعَلَ فِتْنَةَ النَّاسِ كَعَذَابِ اللَّهِ وَلَئِنْ جَاءَ نَصْرٌ مِنْ رَبِّكَ لَيَقُولُنَّ إِنَّا كُنَّا مَعَكُمْ أَوَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِمَا فِي صُدُورِ الْعَالَمِينَ }
جملة “ومن الناس مَن” مستأنفة، وجملة الشرط معطوفة على المستأنفة، والجار “كعذاب” متعلق بالمفعول الثاني، وجملة “ولئن جاء” معطوفة على جملة الشرط. وقوله “ليقولُن”: مضارع مرفوع بثبوت النون المحذوفة؛ لتوالي الأمثال، وواو الجماعة المحذوفة لالتقاء الساكنين فاعل، والنون للتوكيد، وجملة “أوليس الله بأعلم” مستأنفة، والباء زائدة في خبر ليس، والجار “بما” متعلق بـ”أعلم”، الجار “في صدور” متعلق بالصلة المقدرة.

11 – { وَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا }
جملة “وليعلمنَّ الله” مستأنفة.

12 – { وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا اتَّبِعُوا سَبِيلَنَا وَلْنَحْمِلْ خَطَايَاكُمْ وَمَا هُمْ بِحَامِلِينَ مِنْ خَطَايَاهُمْ مِنْ شَيْءٍ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ }
جملة “ولنحمل” معطوفة على مقول القول، وجملة “وما هم بحاملين” اعتراضية، و “ما” تعمل عمل ليس، والباء زائدة في خبر “ما”، والجار “من خطاياهم” متعلق بحال من “شيء”، و “شيء” مفعول “حاملين”، و “مِنْ” زائدة. وجملة “إنهم لكاذبون” مستأنفة في سياق الاعتراض.

13 – { وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ وَأَثْقَالا مَعَ أَثْقَالِهِمْ وَلَيُسْأَلُنَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَمَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ }
جملة “وليحملن” معطوفة على جملة “قال الذين” المتقدمة، وقوله “وليحملن” مثل { لَيَقُولُنَّ } في الآية (10)، ومثله “وليسألُن”، الجار “عمَّا” متعلق بـ”يسألن”.

14 – { وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلا خَمْسِينَ عَامًا }
جملة “ولقد أرسلنا نوحًا” مستأنفة، وجملة (لقد أرسلنا) جواب القسم، وجملة “فأخذهم الطوفان” معطوفة على مقدر أي: “فكذَّبوه فأخذهم”، وجملة “وهم ظالمون” حالية. وقوله “ألف”: ظرف زمان متعلق بـ “لبث”، “خمسين” مستثنى منصوب بالياء؛ لأنه ملحق بجمع المذكر السالم.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات