يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

15 – { فَأَنْجَيْنَاهُ وَأَصْحَابَ السَّفِينَةِ وَجَعَلْنَاهَا آيَةً لِلْعَالَمِينَ }
جملة “فأنجيناه” معطوفة على جملة “أخذهم”، و “أصحاب” اسم معطوف على الهاء في “أنجيناه”، الجار “للعالمين” متعلق بصفة لـ”آية”.

16 – { وَإِبْرَاهِيمَ إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاتَّقُوهُ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ }
قوله “وإبراهيم”: الواو عاطفة، واسم معطوف على { نُوحًا } في الآية (14)، “إذ”: اسم ظرفي بدل اشتمال من “إبراهيم”، وجملة “ذلكم خير” مستأنفة، وجملة “إن كنتم تعلمون” مستأنفة، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله.

17 – { إِنَّمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْثَانًا وَتَخْلُقُونَ إِفْكًا إِنَّ الَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا يَمْلِكُونَ لَكُمْ رِزْقًا فَابْتَغُوا عِنْدَ اللَّهِ الرِّزْقَ وَاعْبُدُوهُ وَاشْكُرُوا لَهُ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ }
الجار “من دون” متعلق بحال من “أوثانا”، الجار “لكم” متعلق بحال من “رزقا”، وجملة “فابتغوا” مستأنفة، وكذا جملة “إليه ترجعون”.

18 – { وَإِنْ تُكَذِّبُوا فَقَدْ كَذَّبَ أُمَمٌ مِنْ قَبْلِكُمْ وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلا الْبَلاغُ الْمُبِينُ }
الجار “من قبلكم” متعلق بنعت لـ”أمم”، وجملة “وما على الرسول إلا البلاغ” معطوفة على جملة “فقد كذَّب أمم”، “البلاغ” مبتدأ، والجار “على الرسول” متعلق بالخبر.

19 – { أَوَلَمْ يَرَوْا كَيْفَ يُبْدِئُ اللَّهُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ }
جملة “أولم يروا” مستأنفة، وجملة “كيف يُبدئ” مفعول للرؤية المعلقة بالاستفهام، و “كيف” منصوب على الحال، الجار “على الله” متعلق بـ “يسير”، وجملة “إن ذلك على الله يسير” مستأنفة.

20 – { فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّهُ يُنْشِئُ النَّشْأَةَ الآخِرَةَ }
جملة “كيف بدأ” مفعول للنظر المتضمن معنى العلم، المعلَّق عن العمل، و “كيف” اسم استفهام حال، و “ثم” استئنافية، وجملة “ثم الله ينشئ” مستأنفة، وليست “ثم” حرف عطف وإنما هي حرف استئناف؛ لأن النشأة الآخرة لم تقع، فلا تدخل تحت طلب الإقرار.

21 – { يُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَيَرْحَمُ مَنْ يَشَاءُ وَإِلَيْهِ تُقْلَبُونَ }
جملة “يعذب” خبر ثان لـ { إِنَّ } المتقدمة، وجملة “تُقلبون” معطوفة على جملة “يُعذب”.

22 – { وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ فِي الأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ }
جملة “ما أنتم بمعجزين” مستأنفة، والباء زائدة في خبر “ما” العاملة عمل ليس، وجملة “وما لكم من دون الله من ولي” معطوفة على الاستئنافية، الجار “لكم” متعلق بخبر “ولي”، و “من” زائدة و “ولي” المبتدأ، الجار “من دون” متعلق بحال من “وليّ”.

23 – { وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَلِقَائِهِ أُولَئِكَ يَئِسُوا مِنْ رَحْمَتِي وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }
جملة “والذين كفروا…” معطوفة على جملة { وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ } ، وجملة “أولئك يئسوا” خبر الذين، وجملة “لهم عذاب” خبر “أولئك”.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات